صحف أراضي 48 عامل مؤثر في صياغة الهوية   
الخميس 1428/1/20 هـ - الموافق 8/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:04 (مكة المكرمة)، 23:04 (غرينتش)
مصطفى كبها (الجزيرة نت)
وديع عواودة -حيفا
أشارت دراسة صادرة عن جامعة تل أبيب بعنوان "الصحافة العربية في إسرائيل بين 1984 و2006 كوسيلة لبلورة هوية جديدة"  للباحث الدكتور مصطفى كبها إلى أن وسائل الإعلام العربية في إسرائيل خلال العقدين الأخيرين قد لعبت دورا هاما في صياغة الهوية القومية لدى فلسطينيي 48.
 
فقد أكد مصطفى كبها في دراسته أن وسائل الإعلام العربية المحلية قد فاقت الأحزاب السياسية من حيث بلورة هوية جديدة للفلسطينيين في إسرائيل إيجابا وسلبا مشيرا إلى ضرورة تحسين أدائها، مع تشكيكه في مدى إدراكها للدور الذي تقوم به.
 
ونوهت الدراسة إلى وجود صحيفتين يوميتين عربيتين في أراضي 48 الأولى صحيفة "الاتحاد" الصادرة في حيفا منذ 14 مايو/أيار 1944 الناطقة بلسان عصبة التحرر الوطني ثم الحزب الشيوعي الإسرائيلي لاحقا، والثانية صحيفة الفجر الجديد التي بدأت الصدور في أغسطس/آب 2004 إضافة إلى خمس صحف أسبوعية تجارية مستقلة وثلاث أسبوعيات حزبية.
 
وفي مقدمتها أوضحت الدراسة أن الصحافة في فلسطين ظهرت مبكرا بصدور صحيفتي القدس الشريف والغزال عام 1876 مشيرة إلى دمار المؤسسة الصحفية الفلسطينية جراء النكبة والتهجير. وتقسم الدراسة مرحلة ما بعد 48 إلى ثلاث فترات أولها تنتهي عام 1967، وثانيتها تمتد حتى1984، والثالثة حتى 2006.
 
وقال كبها إنه في المرحلة الثانية استؤنف التواصل بين فلسطينيي 48 وبين الفضاء المذكور مع فتح الحدود ولقاء فلسطينيي 48 مع أشقائهم في الضفة الغربية وغزة ومن خلالهما مع العالم العربي.
 
 أما المرحلة الثالثة والأهم - بموجب الدراسة – فهي التي شهدت ظهور وازدهار صحف تجارية عربية في أراضي 48 وغياب الصحف الدعائية السلطوية، بينما أكدت أنه في المرحلة الثالثة ساهمت الصحف كثيرا في استعادة التاريخ والتراث وبرزت ظاهرة ترسيم ملامح الحياة في البلاد قبل النكبة خاصة داخل المدن والقرى المهجرة واستحضار إيقاع الحياة فيها ونقل الرواية التاريخية للناشئة وتعزيز الذاكرة الجماعية.
 
وردا على سؤال، أكد كبها الدور الكبير الذي لعبته الصحافة في تشكيل الهوية الوطنية في فلسطين قبل النكبة وصب المضامين فيها خاصة أنها كانت وسيلة الإعلام الوحيدة وأنها استقطبت أقلام المثقفين الفلسطينيين وقتذاك أمثال أكرم زعيتر وعزت دروزة وإبراهيم الشنطي وعيسى الغيسى ونجيب نصار وغيرهم.
 
ونوه كبها إلى أن الصحف الفلسطينية على جانبي الخط الأخضر لم تتمكن حتى اليوم من العودة للمستوى المهني الذي ميز صحف فلسطين قبل أن يضربها زلزال النكبة.
 
يشار إلى أن 80 صحيفة عربية منها 11 يومية و24 أسبوعية و45 مجلة ونشرة صدرت بفلسطين في فترة ما بين الحربين أبرزها يومية " فلسطين" و" الدفاع" و"الجامعة العربية" و"اليرموك" و"الكرمل".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة