بكتيريا معدلة وراثيا قد تجعل إنتاج الإيثانول السليلوزي أرخص   
الثلاثاء 1429/9/10 هـ - الموافق 9/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)
الإيثانول المستخرج من السليلوز نوع من السكر يشبه عيدان الذرة (رويترز-أرشيف)
أفاد باحثون بأن بكتيريا معدلة وراثيا يمكنها أن تجعل إنتاج الإيثانول السليلوزي أرخص، وهو ما يعد اكتشافا قد يطلق العنان لمزيد من أنواع الطاقة المستخرجة من منتجات نفايات الزراعة والغابات.
 
والإيثانول المستخرج من السليلوز -هو نوع من السكر يشبه عيدان الذرة ونشارة الخشب- يعتبر بديلا صديقا للبيئة بدلا من أنواع الوقود الحفري مع تميزه بأنه لا يستخدم المحاصيل الغذائية مثل القمح كمواد خام.
 
وذكر الباحثون أصحاب هذه الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم" أن البكتيريا المعدلة وراثيا تخمر السليلوز لتنتج الإيثانول بفاعلية أكبر.
 
وقال الباحث لي ليند من كلية دارموث إن البكتيريا الطبيعية يمكنها أيضا أن تخمر السليلوز لكنها تقوم بذلك في درجات حرارة منخفضة تتطلب استخدام إنزيم باهظ الثمن يدعى سليوليز.
 
ويمكن للبكتيريا الجديدة المعدلة وراثيا المعروفة باسم "إيهال كيه 2" أن تخمر جميع أنواع السكر الموجودة في الكتلة الحيوية عند درجة الحرارة 50 درجة مئوية مقارنة بالميكروبات التقليدية التي لا يمكنها القيام بالوظيفة فوق 37 درجة مئوية.
 
وقالت كلية دارموث في بيان إن الإيثانول السليلوزي يكاد لا يصدر أي انبعاثات غازية مسببة لظاهرة الانحباس الحراري نظرا لأن ثاني أكسيد الكربون المستغل في نمو النباتات التي تدخل في صناعته يعادل ذلك الذي ينبعث أثناء تشغيل المحركات لإنتاجه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة