قوات أميركية تصل ليتوانيا لطمأنة أعضاء الناتو   
السبت 1435/6/27 هـ - الموافق 26/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)

وصلت قوات أميركية اليوم السبت إلى جمهورية ليتوانيا ضمن مجموعة من 600 عنصر أرسلوا إلى المنطقة "لطمأنة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) وسط تصاعد الأزمة في أوكرانيا.

ورحبت رئيسة ليتوانيا داليا غريبوسكايت بوصول القوات الأميركية لبلادها، واعتبرت أن وصول القوات الأميركية "إجراء للردع" في المنطقة حيث يسود القلق من دور روسيا في أوكرانيا، وفقا لما جاء في وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت غريبوسكايت أمام صحفيين "في مثل هذه الأوضاع نعلم من هم أصدقاؤنا الحقيقيون وأنهم أتوا للمساعدة"، وذلك بعد وصول قرابة 150 عنصرا من اللواء الـ173 المجوقل إلى قاعدة سيولياي الجوية.

وكانت واشنطن قد أعلنت الثلاثاء أنها ترسل 600 جندي إلى المنطقة لتعزيز انتشارها وطمأنة شركائها في الحلف الأطلسي، حيث من المفترض أن تشارك القوات الأميركية في مجموعة من المناورات خلال العام بحسب وزارة الدفاع الليتوانية.

وأضافت "إذا أصيب أي من ضيوفنا بجروح فهذا معناه مواجهة مفتوحة ليس مع ليتوانيا بل مع الولايات المتحدة".

وكانت مجموعة أخرى من الجنود قد وصلت إلى بولندا الأربعاء وإلى لاتفيا الجمعة ومن المفترض أن تصل مجموعة من 150 عنصرا إلى إستونيا الاثنين.

يشار إلى أن هذه التطورات بعد إعلان الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن منتصف الشهر الماضي أن الحلف سيعزز قواته الجوية والبحرية والبرية في البلدان الأعضاء فيه بأوروبا الشرقية كدول البلطيق (إستونيا ولاتفيا وليتوانيا) وبولندا، وربط بين هذا الإجراء والتطورات في أوكرانيا.

وكثّف الحلف الأطلسي دورياته الجوية فوق دول البلطيق التي بقيت خمسة عقود ضمن الاتحاد السوفياتي حتى 1991، والتي انضمت إلى الحلف الأطلسي في 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة