بوش يبحث بروما نووي إيران ودعم عمليات أفغانستان   
الخميس 8/6/1429 هـ - الموافق 12/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:08 (مكة المكرمة)، 14:08 (غرينتش)
جولة بوش الأوروبية هي الأخيرة قبل نهاية ولايته (الفرنسية)

يجري الرئيس الأميركي جورج بوش في وقت لاحق اليوم مباحثات في روما مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني ضمن جولة أوروبية وصفت بأنها وداعية قبل نهاية ولايته الحالية.

وينتظر أن تتركز مباحثات بوش وبرلسكوني بشأن البرنامج النووي الإيراني, إضافة لمطالب أميركية بمزيد من المساهمات الأوروبية للقوات الموجودة في أفغانستان.

كان بوش قد قال عقب مباحثات في ألمانيا مع المستشارة أنجيلا ميركل "كل الخيارات مطروحة على الطاولة", في إشارة إلى عمل عسكري "كملاذ أخير" ضد إيران.

وأوضحت جودي أنسلي -المساعدة البارزة لبوش والتي رافقته في زيارته لروما- أن مسؤولين أميركيين ومسؤولين بحلف شمال الأطلسي طلبوا من كل الدول المشتركة في قوات التحالف بأفغانستان زيادة جهودها هناك.

وأعلنت أن الولايات المتحدة تأمل أن تزداد إسهامات إيطاليا, التي قالت إن مشاركة قواتها حتى الآن اقتصرت على المهام غير القتالية في أفغانستان.

كان وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني قد أشار الشهر الماضي إلى إن بلاده قد تنقل بعض قواتها في أفغانستان إلى المناطق الأكثر خطورة إذا طلب منها حلف الأطلسي ذلك. وفيما يتعلق بإيران ألمح فراتيني إلى انتهاج خط متشدد، قائلا إنه يجب تنشيط العقوبات إذا رفضت طهران حزمة الحوافز المنقحة التي ستعرض عليها قريبا.

احتجاجات
ولدى وصوله تظاهر نحو ألفي شخص في مناطق متفرقة أمس الأربعاء واليوم الخميس للاحتجاج على الزيارة. وردد المتظاهرون عبارة "بوش عد إلى بلدك", وذلك لدى زيارته الأكاديمية الأميركية في روما.

وتعليقا على ذلك قال بوش وهو يشكو مما سماها المعلومات المغلوطة والدعاية بشأن الولايات المتحدة "أفضل دبلوماسية يمكن أن تنتهجها أميركا وخاصة بين الشبان الصغار هي الترحيب بهم في بلادنا إننا شعب طيب ومنفتح ونهتم بالناس".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة