معظم ضحايا تسونامي مازالوا يعيشون في مخيمات   
الثلاثاء 1426/11/6 هـ - الموافق 6/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:41 (مكة المكرمة)، 19:41 (غرينتش)

جميع الإندونيسيين المتضررين بالزلزال مازالوا داخل مخيمات (رويترز) 
أفاد مسح إحصائي أميركي بأن معظم ضحايا موجة المد الزلزالي المعروفة بتسونامي الذين يعيشون على المساعدات يواصلون إقامتهم بمخيمات مؤقتة رغم مرور أكثر من عام على الكارثة.

وشمل الإحصاء الذي أجراه معهد فريتز المتخصص بمنظمات إغاثة اللاجئين وإمدادهم بالمواد التموينية 2300 شخصا ينحدرون من قرى تأثرت بشدة بأمواج المد في الهند وسريلانكا وشمال جزيرة سومطرة الإندونيسية.

ووجدت الدراسة أن 100% ممن شملهم المسح في إندونيسيا مازالوا يعيشون في معسكرات أو نوع من المأوى المؤقت الذي تديره الحكومة أو منظمات الإغاثة, بينما كانت النسبة في الهند 92% وفي سريلانكا 78%.

وقالت المديرة الإدارية للمعهد الذي أعد الدراسة الدكتورة أنيسيا توماس أن بعض الناجين انتقل من خيام إلى مخابئ مؤقتة بأسقف من القش أو بجوانب مفتوحة بينما يقيم البعض مع أقاربهم ولكن "لم يكن لأي ممن شملتهم الدراسة مأوى دائم".

وأضافت أن أعمال البناء كانت بطيئة بسبب الفيضانات المستمرة في الهند وبسبب مسائل تخصيص الأراضي وقوانين البناء في الدول الثلاث.

وكان زلزال قوته 9.15 درجة بمقياس ريختر وقع يوم 26 ديسمبر/كانون الأول العام الماضي في المحيط الهندي وأدى لكارثة أمواج المد العاتية التي خلفت ما يصل إلى 232 ألفا بين قتلى ومفقودين ومحت مناطق ساحلية بأكملها في 12 دولة مطلة على المحيط الهندي.

وأظهرت الدراسة أن جهود الإغاثة العالمية الضخمة نجحت في إيصال الإعانة إلى ملايين المتضررين من أمواج المد ولكن العديد من الناجين فقدوا أسباب رزقهم.

وأكدت توماس أن الكثير ممن فقدوا وظائفهم نتيجة للكارثة يعيشون الآن على مساعدات الحكومة أو يعملون مع الحكومة في مشروعات إعادة الإعمار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة