أميركا مهتمة بآسيا والمحيط الهادي   
الثلاثاء 1432/11/14 هـ - الموافق 11/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:27 (مكة المكرمة)، 14:27 (غرينتش)

هيلاري كلينتون: منطقة آسيا والمحيط الهادي أصبحت حافزا رئيسيا للسياسة العالمية(الأوروبية)

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن مستقبل السياسة الأميركية سيتحدد في آسيا والمحيط الهادي وليس في أفغانستان والعراق.

وكتبت كلينتون مقالة -في مجلة فورين بوليسي الأميركية لعدد نوفمبر/تشرين الثاني- تحت عنوان "عصر أميركا في المحيط الهادي" تقول فيها إنه فيما تنتهي الحرب في العراق وتبدأ أميركا سحب قواتها من أفغانستان فإن الولايات المتحدة تقف عند نقطة محورية.

وأضافت "خلال السنوات العشر الماضية خصصنا موارد كبيرة لهذين المسرحين وفي السنوات العشر المقبلة نحن بحاجة لأن نكون أذكياء ومنهجيين لتحديد أين نستثمر الوقت والطاقة حتى نضع أنفسنا في الموقع الأفضل للحفاظ على قيادتنا وضمان مصالحنا ودفع قيمنا".

آسيا المحيط الهادي
وشددت كلينتون على أن إحدى أهم المهام خلال العقد المقبل ستكون الدخول في استثمار دبلوماسي واقتصادي وإستراتيجي متزايد في منطقة آسيا والمحيط الهادي.

وأكدت أن هذه المنطقة أصبحت حافزاً رئيسياً للسياسة العالمية وفي وقت تبني فيه المنطقة هندسة أمنية واقتصادية أكثر نضجاً للترويج للاستقرار والازدهار، فإن الالتزام الأميركي أساسي.

ووصفت كلينتون التحالف مع اليابان بأنه حجر الزاوية لسلام واستقرار المنطقة، وشددت على أنه خلال تطوير تحالفاتنا لتلبية مطالبنا الجديدة نحن نبني أيضاً شراكات جديدة للمساعدة في حل المشاكل المشتركة.

وقالت كلينتون إن النمو الاقتصادي الآسيوي الملحوظ خلال العقد الماضي والقدرة على الاستمرار بالنمو في المستقبل تعتمد على الأمن والاستقرار الذي يضمنه الجيش الأميركي.

مناطق أخرى
ولفتت كلينتون إلى أن السياسة الخارجية الأميركية خلال العقد الماضي انتقلت من التعاطي مع فوائد السلام في مرحلة ما بعد الحرب الباردة إلى الالتزام في العراق وأفغانستان، وفيما تنتهي هاتان الحربان يجب تسريع جهودنا للتمحور حول حقائق عالمية جديدة.

وأشارت إلى أنه وبالإضافة إلى منطقة آسيا والمحيط الهادي ثمة مناطق أخرى حيوية لأميركا وهي أوروبا التي تضم الحلفاء التقليديين.

ولفتت كلينتون إلى أن شعوب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تضع مساراً جديداً له عواقب عميقة والولايات المتحدة ملتزمة بالشراكات الناشطة والمستدامة فيما تتحول المنطقة.

وأكدت كلينتون أن في أفريقيا قدرة للنمو الاقتصادي والسياسي في السنوات المقبلة.

وشددت على أن أميركا مستعدة للقيادة معترفة بأن الأمر ليس سهلا، لكننا مهدنا الطريق خلال السنتين ونصف السنة الماضية ونحن ملتزمون بالتقدم في إطار جهودنا الدبلوماسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة