سوريا تفرج عن معارض سياسي بعد احتجازه أربعة أيام   
الاثنين 1428/12/29 هـ - الموافق 7/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)

 
أفرجت السلطات السورية عن المعارض راشد الصطوف بعد احتجازه أربعة أيام على خلفية نشاطه السياسي في إطار ما يعرف بإعلان دمشق الذي يضم عددا من الأحزاب المعارضة.

وقالت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا إنه تم اليوم الإفراج عن راشد الصطوف (50 عاما) بعد أن ألقي عليه القبض الأربعاء الماضي في مدينة الرقة شمال البلاد.

وكان الصطوف وهو عضو في المجلس الوطني لإعلان دمشق قد قضى 15 سنة في السجون السورية على خلفية انتمائه إلى حزب العمل الشيوعي (محظور).

وأوضحت المنظمة في بيان لها أنه بعد الإفراج عن الصطوف، يبقى عدد المعتقلين على خلفية اجتماع المجلس الوطني لإعلان دمشق ثمانية، كان آخرهم فايز سارة الذي أوقف الخميس الماضي.

وجاءت حملة الاعتقالات بعد اجتماع شارك فيه 163 معارضا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي لانتخاب مجلس وطني كلف بتطبيق إعلان دمشق الذي وقعته عدة أحزاب معارضة في 2005 للمطالبة بالديمقراطية ورفع القيود على الحريات العامة وإلغاء قانون الطوارئ المطبق في البلاد منذ 1963.

وطالبت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان بـ"إطلاق المعتقلين وإغلاق ملف الاعتقال السياسي والإسراع بإقرار قانون لأحزاب يعيد الحياة السياسية للمجتمع السوري وينقل المجتمع المدني من العمل بمبدأ غض النظر الذي تنتهجه السلطات السورية بانتقائية إلى المشروعية الكاملة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة