تدابير أمنية لمواجهة تهديدات القاعدة لمنشآت نفطية بالخليج   
السبت 5/10/1427 هـ - الموافق 28/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:37 (مكة المكرمة)، 22:37 (غرينتش)
السعودية تتخذ إجراءات لحماية منشآتها النفطية والاقتصادية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت قوات التحالف الغربي في الخليج اتخاذها إجراءات أمنية بحرية لمواجهة تهديدات لتنظيم القاعدة بتنفيذ هجمات محتملة ضد منشآت نفطية. وقد أكدت السعودية تعرض منشآتها النفطية والاقتصادية لتهديدات، كما انتشرت قوات بحرية بريطانية قرب مرفأ رأس تنورة النفطي السعودي كإجراء احترازي.
 
وقال المتحدث باسم قوات التحالف المقيم في البحرين شارلي بروان إن هذه التدابير اتخذت ردا على تهديدات صدرت مؤخرا عن تنظيم القاعدة. ورفض المتحدث الخوض في تفاصيل الأهداف المحتملة لهذه التهديدات وما إذا كانت تستهدف منشآت نفطية في السعودية خاصة.
 
وأعلنت البحرية الملكية البريطانية في وقت سابق نشر قوات بحرية تابعة لقوات التحالف في الخليج للتصدي لما وصفته بتهديد بحري محتمل لمرفأ رأس تنورة النفطي السعودي وهو أكبر منشأة نفطية بحرية في العالم.
 
وأشار بيان لها إلى أنه تم إرسال قوات من التحالف لدعم وحدات بحرينية وسعودية في المنطقة المؤدية إلى رأس تنورة. وأضاف أنها "طلبت من السفن التجارية المترددة على رأس تنورة أن تبقى على اتصال وتستجيب لأي توجيهات من سفن التحالف الحربية".
 
وقد أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي أن "التهديد الإرهابي للمنشآت النفطية قائم وهي هدف معلن للفئة الضالة"، في إشارة إلى عناصر تنظيم القاعدة الذين كانوا وراء سلسلة من الهجمات الدامية في السعودية منذ مايو/أيار 2003 أوقعت عشرات القتلى ومئات الجرحى.
 
وأشار المتحدث إلى أن السلطات السعودية تتخذ الإجراءات الأمنية الوقائية اللازمة لحماية كافة المنشآت الصناعية والاقتصادية في رأس تنورة وغيرها للحيلولة دون تعرضها لهجمات.
 
وفي السياق نفسه أوضح متحدث سعودي أن قوات تتعاون وتنسق مع البحرية السعودية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
 
مساعدة أميركية
منشأة بقيق السعودية تعرضت لهجوم في فبراير الماضي (رويترز-أرشيف)
وإزاء هذه التطورات أعربت الولايات المتحدة اليوم عن استعدادها لمساعدة السعودية في مكافحة أي تهديدات من تنظيم القاعدة. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك إن واشنطن ستفعل كل ما في وسعها إذا طلبت منها الرياض ذلك.
 
وامتنع المتحدث عن الحديث عن أي تهديدات محددة لمرفأ رأس تنورة النفطي السعودي أو ما إذا كانت الولايات المتحدة قد تلقت أي طلب للمساعدة من الحكومة السعودية.
 
لكنه أشار إلى أن القاعدة وجهت مؤخرا رسالة مسجلة بالفيديو دعت فيها عناصرها إلى مهاجمة منشآت النفط السعودية. وأضاف "هذا بالتأكيد مبعث قلق للحكومة السعودية فقد صدرت تهديدات في السابق ضد منشآتهم النفطية".
 
وبشأن ما إذا كانت واشنطن تعتزم تشديد الأمن في سفارتها بالرياض نفى مكورماك علمه بأي تدابير أو إجراءات في ذلك.
 
وقال مصدر بصناعة النفط في السعودية عقب التهديدات إن تصدير النفط يسير كالمعتاد ووصف نشر تلك القوات بأنه عمل روتيني.
 
وتصدر السعودية حوالي سبعة ملايين برميل يوميا من النفط إلى الأسواق العالمية يمر معظمها عبر رأس تنورة. وتبلغ الطاقة التصديرية لمرفأ رأس تنورة ستة ملايين برميل يوميا.
 
وإثر أنباء التهديدات ارتفع سعر العقود الآجلة لمزيج برنت لديسمبر/كانون الأول 36 سنتا ليصل إلى 61.13 دولارا للبرميل معوضا خسائره في وقت سابق. كما زاد سعر الخام الأميركي الخفيف 37 سنتا مسجلا 60.73 دولارا للبرميل.
 
تجدر الإشارة إلى أن المجمع النفطي في بقيق قد تعرض لهجوم في فبراير/شباط الماضي أسفر عن مقتل اثنين من المهاجمين ورجلي أمن. وشنت السلطات السعودية عقب ذلك حملة اعتقلت خلالها عشرات العناصر ممن تسميهم "الفئة الضالة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة