عسكر جهاد الإندونيسية تسلم بعض أسلحتها   
الأحد 1423/3/7 هـ - الموافق 19/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إندونيسيون يتجمعون قرب مبنى حكومي تعرض لانفجار قنبلة في أمبون عاصمة جزر الملوك (أرشيف)
بدأت جماعة عسكر جهاد الإسلامية الإندونيسية اليوم بتسليم الجيش مئات من قطع الأسلحة التي تتألف من البنادق إلى القنابل المحلية الصنع, في جزر الملوك التي تمزقها الصراعات الطائفية.

وقالت الجماعة إن كمية السلاح هذه جزء صغير مما لديها واشترطت قبل تسليم أسلحة أخرى قيام السلطات باتخاذ المزيد من الإجراءات لضمان أمن المسلمين من أعمال عنف مسيحي في المنطقة.

وقال الزعيم المحلي للجماعة في المراسم التي جرت بأمبون عاصمة جزر الملوك شرقي جاكرتا إن قرار تسليم بعض الأسلحة أتخذ لأن الجماعة قدرت الجهود المبذولة من جانب السلطات لحل منتدى السيادة في جزر الملوك, وهو جماعة مسيحية, كما ألقت السلطات القبض على زعيم الفصيل.

وأضاف زعيم الجماعة أن "نسلم المزيد من الأسلحة رهينا بإبداء الجيش والشرطة جدية في ضمان سلامة سكان جزر الملوك خاصة المسلمين" معتبرا أن مثل هذه الخطوة ستكون الأولى والأخيرة إذا فشلت السلطات في تحقيق الأمن. وجرى تسليم مدفع وعشرات من البنادق الآلية وسيوف ومدى وذخيرة و350 قنبلة محلية الصنع إلى القيادة العسكرية في باتيمورا.

وكانت جماعة عسكر جهاد ومقرها جاوا قد أرسلت الآلاف من أعضائها منتصف عام 2000 لمحاربة المسيحيين في جزر الملوك بعد أن عارضت هدنة السلام التي وقع عليها ممثلون للمسلمين والمسيحيين في فبراير/شباط الماضي.

وقتل أكثر من خمسة آلاف شخص في الصراع بين المسلمين والمسيحيين في الجزر منذ اندلاعه أول مرة عام 1999. وتقول الحكومة إن التخلص من عسكر جهاد ومنتدى السيادة في جزر الملوك سيكون أهم خطوة لوقف الاشتباكات الدينية في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة