خبيئة وادي الملوك خصصها المصريون القدماء للقيام بالتحنيط   
الأربعاء 1427/2/14 هـ - الموافق 15/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:33 (مكة المكرمة)، 23:33 (غرينتش)
 منطقة الخبيئة التي تم العثور عليها في مقبرة الأقصر (أرشيف)
كشف المجلس الأعلى للآثار المصرية أن الخبيئة التي أعلن العثور عليها قبل أكثر من شهر على بعد سبعة أمتار من مقبرة توت عنخ آمون الشهيرة في وادي الملوك بالأقصر تضم سبعة توابيت خشبية خالية من المومياوات وكانت تستخدم غرفة للتحنيط.
 
وقال زاهي حواس الأمين العام للمجلس إن التوقعات الأولية بأن تكون هذه الخبيئة مقبرة تعود للأسرة الثامنة عشرة الفرعونية ومقبرة لأحد ملوكها أو نبلائهم أو المقربين من ملوكهم لم تكن صحيحة، وتبين بعد فتح خمسة توابيت أنها تحتوي على بقايا أكفان وفخار وأدوات ومواد للتحنيط.
 
وتابع "قامت البعثة الأميركية بفتح عشرة من الأواني الفخارية التي كانت محكمة الإغلاق تماما بالطين والجبس وعثرت بداخلها على بقايا ملح النطرون وبقايا مواد كان يستخدمها المصريون القدماء في عمليات التحنيط".
 
وتعتبر هذه الغرفة أحدث اكتشاف منذ العثور على مقبرة توت عنخ آمون الشهيرة قبل 84 عاما والتي جاءت شهرتها من أنها اكتشفت كاملة لم ينهبها لصوص المقابر.
 
وكان قد أعلن قبل شهر العثور على المقبرة التي اعتقد في البداتية أنها خبيئة وقيل إنها تضم خمسة توابيت إلا أنه بعد بدء العمل بها عثر على تابوتين جديدين أحدهما لطفل والآخر كبير ولكن لم يتم فتحهما بعد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة