مصر تجدد رفضها خفض القوات الأميركية في سيناء   
الثلاثاء 16/8/1423 هـ - الموافق 22/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من محادثات مبارك مع فرانكس في القاهرة اليوم
علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن مصر جددت اليوم رفضها لطلب واشنطن تخفيض عدد القوات الأميركية العاملة ضمن القوات المتعددة الجنسيات في سيناء.

جاء ذلك أثناء لقاء عقده الرئيس المصري حسني مبارك مع قائد القيادة المركزية الأميركية تومي فرانكس. وأبلغت مصادر مطلعة مراسل الجزيرة في القاهرة أن الوقت غير مناسب لهذا الخفض في ظل التوتر الحالي بالمنطقة.

من جانبه أكد فرانكس للصحفيين عقب الاجتماع أن واشنطن مازالت في مرحلة إجراء مشاورات وطلب النصح من حلفائها في المنطقة, ولم تتخذ بعد أي قرار بشأن ضرب العراق.

وقال إنه ناقش أثناء جولته بالمنطقة حجم مشاركة الولايات المتحدة في الحملة ضد ما سماه الإرهاب, وكذلك قضايا متعلقة بالاستقرار في المنطقة والمشاورات الجارية حاليا في مجلس الأمن بشأن العراق. وأشار إلى أن محادثاته مع الدول التي زارها كانت مثمرة وعملية.

ونفى فرانكس ما يتردد من احتمال تولي جنرال أميركي إدارة العراق في حال إقصاء صدام حسين عن السلطة, موضحا "لست على علم بهذا الأمر وقد قرأت ما تردد عن قيادة عسكرية أميركية داخل العراق, والحقيقة أنه لم يتخذ قرار حتى الآن للقيام أصلا بعمل عسكري داخل العراق". ووصف المسؤول الأميركي هذه المعلومات بأنها مجرد تكهنات.

وأضاف "يتعين علينا أن ننتظر ونترقب ما ستسفر عنه المشاورات التي تجري في مجلس الأمن الدولي حول ملف العراق".

وقال إنه على أتم استعداد للقيام بأي عملية تأمر بها القيادة والرئيس الأميركي، مشيرا إلى أن الموضوع يتمثل حاليا في الإعداد لإجراء مناورات عسكرية في المنطقة على مدى الشهرين المقبلين.

يشار إلى أن مصر أعلنت أن أي عمل عسكري ضد العراق سيغرق المنطقة في فوضى, لكنها حثت بغداد على تنفيذ قرارات الأمم المتحدة. ووجهت عواصم المنطقة رسائل مماثلة للعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة