باكستان تجرب صاروخا بقدرة نووية   
الجمعة 1432/4/6 هـ - الموافق 11/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:01 (مكة المكرمة)، 8:01 (غرينتش)

صورة أرشيفية للصاروخ حتف2 في عرض عسكري باكستاني (الفرنسية)

أجرى الجيش الباكستاني اليوم تجربة على صاروخ قصير المدى قادر على حمل رؤوس حربية تقليدية ونووية، في وقت اتهمت فيه هيئة محلفين عليا في الولايات المتحدة مقيما باكستانيا بتصدير مواد تستخدم بأنشطة نووية إلى باكستان بشكل غير شرعي.

وقال الجيش في بيان إن التجربة التي أجراها على صاروخ حتف2 أرض أرض كانت ناجحة، دون أن يحدد الجهة التي تم الإطلاق منها. ويصل مدى الصاروخ الذاتي الدفع إلى 180 كلم.

وكانت باكستان قد نفذت تجارب نووية في مايو/أيار 1998 بعد أيام قليلة من تجارب مماثلة نفذتها غريمتها التقليدية الهند.

وفي سياق مغاير قالت محطة تلفزيون باكستانية إن مروحية عسكرية تحطمت في العاصمة إسلام آباد يوم أمس.

وذكرت أن فرق الإنقاذ هرعت إلى مكان الحادث، ولم تتسن معرفة أسباب التحطم ولا الحصول على تأكيد من السلطات الرسمية.  

تهريب
من جهة أخرى اتهمت هيئة محلفين فدرالية عليا في واشنطن الباكستاني نديم أختر بتصدير مواد تستخدم في أنشطة تتعلق بالمفاعلات النووية وإنتاج ومعالجة المواد النووية بشكل غير شرعي، من الولايات المتحدة إلى باكستان.

واتهم الباكستاني الحاصل على إقامة دائمة في الولايات المتحدة بالتآمر مع آخرين لتصدير سلع وتقنية محظورة إلى باكستان من دون الحصول على الأذون اللازمة وخصوصاً أجهزة الكشف عن الإشعاعات.

كما اتهم أختر بمحاولة إخفاء الاستخدام النهائي للمواد ومستخدميها وقيمتها الحقيقية عن طريق وضع معلومات مضللة وغير كاملة على وثائق مثل فواتير وطلبات شراء.

ويواجه المواطن الباكستاني عقوبة قد تصل إلى السجن خمس سنوات بسبب التآمر للقيام باختراقات تتعلق بالتصدير والاحتيال على الولايات المتحدة، والسجن عشرين سنة لتصديره غير الشرعي للسلع، وعشرين سنة لتبييض الأموال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة