اكتشاف أربعة جينات تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي   
الاثنين 11/5/1428 هـ - الموافق 28/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:32 (مكة المكرمة)، 9:32 (غرينتش)
اكتشف باحثون في بريطانيا أربعة جينات تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء, بعض منها واسع الانتشار.
 
وتعرف العلماء حتى الآن على 25% من الجينات المسببة لسرطان الثدي, ويعتقد أن الجينات الأربعة الجديدة تفسر الـ4% الأخرى من بقية الحالات.
 
وقال الباحثون الذين نشروا نتائجهم في مجلة "الطبيعة" العلمية البريطانية إن الجينات واسعة الانتشار, لكنها تشكل خطرا ضئيلا نسبيا, ما يعني أن الفحوص الفردية للكشف عن كل مورّث غير مناسبة.
 
وأضاف هؤلاء أنه يمكن تصميم تجارب على مجموعة من الجينات "ليمكن للأطباء اتخاذ قرارات حول الوقاية منها".
 
وجاء الاكتشاف بعد فحص الحمض النووي لـ50 ألف امرأة نصفهن سليمات والبقية مصابات بسرطان الثدي.
 
ولا تزال الحاجة إلى معرفة الكثير عن الجينات الأربعة مثل ما إذا كانت تتفاعل مع بعض, أو مع أنماط معيشية معينة -كالتدخين مثلا- بشكل يزيد خطرها على النساء.
 
وتسبب سرطان الثدي حسب الأمم المتحدة في وفاة نصف مليون امرأة في العالم عام 2006, أي 7% من إجمالي وفيات أمراض السرطان, وهو السبب الثاني في وفيات الأميركيات بعد سرطان الرئة.
 
وتتحكم الأسباب الوراثية في ما بين 5 و10% من حالات الإصابة بالسرطان, في حين تتسبب في البقية أنماط المعيشة والعوامل البيئية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة