اشتباكات طائفية في أسيوط   
السبت 1433/2/6 هـ - الموافق 31/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:25 (مكة المكرمة)، 7:25 (غرينتش)

مظاهرة سابقة في مصر تندد باالمحرضين على الفتن الطائفية (الجزيرة)

وقعت اشتباكات بين مسلمين وأقباط في أسيوط بجنوب العاصمة المصرية القاهرة على خلفية رسم يسيء للرسول محمد عليه الصلاة والسلام نشر على صفحة فيسبوك الإلكتروني للتواصل الاجتماعي تعود لطالب قبطي. ويأتي ذلك في ظل جهود لطمأنة الأقباط في البلاد بمناسبة أعياد الميلاد.

وقد أسفر الحادث -وفق وكالة أسوشيتد برس- عن حرق سبعة منازل للأقباط، في حين أغلقت قوات الأمن المدينة الواقعة على بعد 320 كيلومترا جنوب القاهرة.

وبدأت المناوشات الطائفية في وقت متأخر من يوم الخميس الماضي بسبب الرسم المسيء للرسول الكريم، مما أسفر عن حرق أربعة منازل تعود لأقارب الطالب القبطي.

كما أحرقت ثلاثة منازل أخرى تابعة لأقباط أمس الجمعة في القرى المجاورة لأسيوط.

وتأتي هذه الاشتباكات الطائفية في الوقت الذي تسعى مختلف القوى السياسية وكذلك المجلس العسكري الحاكم إلى احتواء الخلافات بين المسلمين والأقباط، خاصة مع احتفالات أعياد الميلاد.

تأمين
وفي هذا الصدد، أعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة أمس الجمعة عزمه تأمين الكنائس خلال احتفالات رأس السنة الميلادية، بالتعاون مع وزارة الداخلية والقوى السياسية وشباب الثورة.

وقال المجلس في رسالته رقم "94" على صفحته بموقع فيسبوك، إن رئيس المجلس المشير حسين طنطاوي أصدر تعليماته "بقيام عناصر القوات المسلحة بالاشتراك مع وزارة الداخلية وشباب الثورة والقوى السياسية في تأمين هذه الاحتفالات في كنائس مصر لنثبت للعالم أجمع حضارة وسلمية هذا البلد العظيم الآمن بشعبه وشبابه".

وأهاب المجلس بكافة القوى السياسية "التعاون والتنسيق مع القوى الأمنية خلال فترة الاحتفالات وتوحيد كافة الجهود حتى تظهر مصرنا الغالية بوجهها المشرق أمام العالم كافة".

وبدورها، أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في وقت سابق أنها قررت تشكيل لجان من أعضائها لحماية الكنائس خلال رأس السنة الميلادية وعيد الميلاد الذي يحتفل به أقباط مصر في السابع من يناير/كانون الثاني المقبل.

ودعت الجماعة في بيان -هنأت فيه المسيحيين بالمناسبة- المجلس الأعلى للقوات المسلحة وجهاز الشرطة لحماية الكنائس.

ويذكر أن أكثر من عشرين شخصا قتلوا ليلة رأس السنة الماضية في تفجير استهدف كنيسة القديسين في الإسكندرية أثناء خروج المصلين منها بعد حضور قداس رأس السنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة