لبنان يمضي قدما بمشروع الوزاني رغم تهديدات شارون   
الأربعاء 4/7/1423 هـ - الموافق 11/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد مسؤول شركة المقاولات التي تقوم بتنفيذ مشروع ضخ مياه نبع الوزاني في جنوب لبنان، أنه تلقى اليوم الأربعاء تعليمات للإسراع بإنهاء المشروع خلال 25 يوما مما يشير إلى تصميم لبنان على تنفيذه رغم التهديدات الإسرائيلية بشن عملية عسكرية لمنع تنفيذه.

وأوضح المسؤول أن شركته بدأت منذ أقل من شهر بوضع أنابيب من الصلب على مسافة 16 كلم تمتد من نبع الوزاني إلى قرية الطيبة، مضيفا أنه سيقوم "بمضاعفة عدد العمال والمعدات حتى نتمكن من إنجاز العمل بسرعة أكبر".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد هدد أمس الثلاثاء لبنان بشن عملية عسكرية إذا نفذ مشروع ضخ مياه الوزاني أحد روافد الحاصباني الذي ينبع من لبنان ويصب في بحيرة طبرية داخل الأراضي المحتلة، موضحا أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بهذا الأمر.

من ناحيته أكد وزير الطاقة والمياه في لبنان محمد عبد الحميد بيضون أن إسرائيل "تلجأ إلى تهديدات لا تستند إلى أي مبررات أو أساس قانوني"، مشيرا إلى أن إسرائيل "استغلت على هواها" مياه الحاصباني ورافده الوزاني خلال 22 عاما عندما كانت تحتل جنوب لبنان.

وأوضح أن نهر الحاصباني ينبع من لبنان ويجري 20 كلم في الأراضي اللبنانية مما يعني أن حصة لبنان من مياهه ثابتة. وأكد أن الجانب اللبناني يستخدم حاليا سبعة ملايين متر مكعب سنويا من مياه الحاصباني والوزاني في حين تأخذ إسرائيل ما بين 150 و160 مليون متر مكعب، وأن مشروع التغذية الجديد يرفع حصة لبنان من سبعة إلى تسعة ملايين متر مكعب سنويا.

وكان رئيس مجلس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قد احتج اليوم الأربعاء لدى سفارة الولايات المتحدة في بيروت على تهديدات رئيس الحكومة الإسرائيلية. كما هدد حزب الله من ناحيته بمهاجمة إسرائيل إذا منعت لبنان من استغلال مياه نهر الوزاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة