دنكطاش يحذر من ضم قبرص للاتحاد الأوروبي   
الأربعاء 28/5/1423 هـ - الموافق 7/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رؤوف دنكطاش (يسار) بجانب رئيس قبرص اليونانية غلافكوس كليريدس على هامش محادثات توحيد الجزيرة (أرشيف)
حذر زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش الاتحاد الأوروبي بأنه "سيدمر" جهود السلام في الجزيرة المقسمة إذا قبل الاتحاد عضوية الجزء اليوناني من قبرص قبل التوصل إلى تسوية.

ونقلت وكالة الأنباء القبرصية التركية عن دنكطاش قوله "إذا وافق الاتحاد الأوروبي على ضم الجانب اليوناني من قبرص إليه تحت اسم قبرص فلن يكون هناك ما يتبقى للنقاش"، مضيفا بأنه في هذه الحالة ستكون هناك قبرص تابعة للاتحاد الأوروبي وأخرى غير عضو.

يشار إلى أن دنكطاش وزعيم القبارصة اليونانيين يجرون حاليا محادثات بطيئة للسلام برعاية الأمم المتحدة بغرض إعادة توحيد الجزيرة قبل أن يقرر الاتحاد الأوروبي ضمها إلى عضويته خلال قمة ديسمبر/ كانون الأول المقبل. وتهدد تركيا بأنها قد تستولي على شمال قبرص إذا قبل الاتحاد الأوروبي بعضوية القسم اليوناني منها قبل التوصل إلى تسوية.

وظلت قبرص الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط مقسمة بين الأتراك واليونانيين منذ عام 1974 عندما اجتاحت القوات التركية الشمال القبرصي في أعقاب انقلاب قاده عسكريون قوميون بهدف ضمها لليونان، وما زالت تركيا تنشر نحو ثلاثين ألف جندي من جيشها في شمال الجزيرة.

ويعترف الاتحاد الأوروبي بقبرص اليونانية ويضعها في صدر قائمة الدول المرشحة للانضمام إليه، وتؤكد رئاسة الاتحاد في بروكسل أنها ستوافق على انضمامها سواء كانت مقسمة أم موحدة قبل حلول العام 2004.

ومن المقرر أن يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بالزعيمين التركي رؤوف دنكطاش والقبرصي غلافكوس كليريدس في سبتمبر/ أيلول المقبل، في محاولة لتقريب وجهات نظر الزعيمين في المسائل المستعصية. ويتهم مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي دنكطاش بأنه المسؤول عن تعثر سير محادثات توحيد الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة