السودان يعد برسم الحدود بين شماله وجنوبه   
الجمعة 1428/5/9 هـ - الموافق 25/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:07 (مكة المكرمة)، 2:07 (غرينتش)
سلفاكير يؤكد حرصه على الوحدة الطوعية للسودان (رويترز-أرشيف)
أعلنت مصادر في حكومة جنوب السودان الخميس أن الخرطوم وعدت باستكمال رسم حدود بين شمال البلاد وجنوبها قبل موعد إحصاء للسكان يسبق استفتاء لتحديد مصير إقليم الجنوب.
 
وقال المتحدث باسم حكومة الجنوب سامسون كواجي "حصلنا على تأكيدات بأن اللجنة ستنتهي من عملها قبل الإحصاء".
 
وأوضح أن لجنة شكلت عام 2005 للموافقة على الحدود وتحديد الجانب الذي ستصبح فيه حقول النفط بعد رسم الخط الحدودي، لم تبدأ عملها إلا قبل شهرين بسبب نقص التمويل من الحكومة المركزية.
 
وذكر المتحدث أن رسم الحدود قد لا يستكمل بحلول 9 يوليو/ تموز المقبل، التاريخ المحدد لانسحاب القوات الحكومية من أي حدود جديدة قد يتم الإعلان عنها.
 
واستطرد قائلا إن محادثات عالية المستوى بين الحكومة المركزية وحكومة الجنوب طمأنت الجنوب إلى أن القوات الحكومية تستعد للانسحاب.
 
ونص اتفاق السلام الموقع بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان التي يتزعمها حاليا سلفاكير ميارديت في يناير/ كانون الثاني 2005 على تنظيم استفتاء خلال السنوات الأربع القادمة حول استقلال الإقليم.
 
وتتركز الخلافات بين الخرطوم وحكومة الجنوب التي تتمتع بحكم ذاتي شبه كامل حول حسم النقاط الثلاث المتعلقة بوضع منطقة أبيي الغنية بالنفط وترسيم الحدود الإدارية بين الشمال والجنوب وتقاسم الموارد النفطية بينهما.
 
وأكد سلفاكير في وقت سابق إيمانه وحرص حركته على ما سماها الوحدة الطوعية للسودان واعتبرها خيارا إستراتيجيا، مشيرا إلى أن حكومة الجنوب لا تمثل دولة منفصلة كما يروج لها وإنما هي حق مكفول بنص اتفاقية السلام لترتيب أوضاعها في الفترة الانتقالية وإعادة التنمية والإعمار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة