مدع عام جديد بإسرائيل لتقرير مصير شارون   
الأحد 4/12/1424 هـ - الموافق 25/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شارون يعلن تشبثه بمنصبه رغم الشكوك التي تحوم حول ذمته (الفرنسية)
عينت الحكومة الإسرائيلية اليوم الأحد مناحيم مزوز مدعيا عاما جديدا سيكون مكلفا في الأسابيع القليلة القادمة باتخاذ قرار بخصوص التورط المحتمل لرئيس الوزراء أرييل شارون في قضية فساد.

وقد وافق 20 وزيرا على هذا التعيين وامتنع وزير السياحة بيني أيلون وحده عن التصويت. ولم يشارك في عملية التصويت شارون ونائبه إيهود أولمرت المهدد هو أيضا باحتمال توجيه اتهام له.

يأتي هذا التعيين في الوقت الذي يدرس فيه الادعاء الإسرائيلي مسألة إصدار عريضة اتهام بحق شارون فيما يتعلق باتهامات بتلقي رشوة من رجل أعمال إسرائيلي.

وكانت محكمة إسرائيلية قد وجهت لرجل الأعمال ديفد أبيل تهمة محاولة رشوة شارون قبل توليه رئاسة الحكومة حيث استخدم غلعاد النجل الأصغر لشارون ودفع له ثلاثة ملايين دولار ليؤثر على أبيه عندما كان وزيرا للخارجية في حكومة سابقة.

كما تحقق الشرطة في اتهامات بشأن قبول رئيس الوزراء أموالا غير مشروعة خلال حملته الانتخابية لرئاسة حزب ليكود عام 1999، لكن شارون ينفي ارتكاب أي مخالفات.

وعلى خلفية هذه القضية أكد رئيس الحكومة يوم الخميس الماضي تشبثه بمنصبه وعدم وجود أية نية له للاستقالة، متعهدا بالبقاء رئيسا للوزراء على الأقل حتى الانتخابات العامة التالية التي تجرى عام 2007.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة