العراق يدعو السعودية لتشجيع عودة لاجئي رفحا   
السبت 1422/6/20 هـ - الموافق 8/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعت الحكومة العراقية السلطات السعودية إلى تشجيع اللاجئين العراقيين في مخيم رفحا بالسعودية على العودة إلى بلادهم والتعاون مع المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة لتحقيق ذلك.

واتهم ناطق رسمي باسم وزارة الخارجية العراقية السلطات السعودية "بوضع العراقيل أمام اللاجئين من خلال عدة ممارسات منها ترهيبهم وإيهامهم بأنهم سيتعرضون للأذى والملاحقة إذا عادوا إلى وطنهم, بدلا من تشجيع عودتهم طوعيا إلى وطنهم".

وأشار خصوصا إلى تصريحات أدلى بها مدير شؤون القوات المشتركة والأسرى واللاجئين في السعودية اللواء عطية عبد الحميد الطوري في بداية الشهر الجاري والتي قال فيها إن اللاجئين العراقيين المقيمين في مخيم رفحا في السعودية "لديهم مطلق الحرية" في العودة إلى بلادهم, مؤكدا أنهم يرفضون ذلك "لخوفهم من بطش وتسلط النظام العراقي".

ورأى الناطق العراقي الرسمي أن "هذه الممارسات تمثل مخالفة صريحة لمبدأ العودة الطوعية في القانون الإنساني الدولي وتجاهلا لحقيقة أن العراق قد أصدر قرارات عفو مازالت نافذة المفعول وتقضي بإيقاف جميع الإجراءات القانونية بحق العراقيين الذين غادروا العراق بطريقة غير مشروعة".

وكانت السعودية أقامت مخيم رفحا عام 1991 لاستيعاب نحو ثلاثين ألف لاجئ عراقي فروا من بلادهم إلى السعودية والكويت خلال حرب الخليج عام 1991. وعملت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالتعاون مع السلطات السعودية على إعادة توطين لاجئي المخيم في دول أخرى ونقل نحو 25 ألفا منهم إلى إيران والولايات المتحدة والسويد وأستراليا وكندا, بينما عاد بعضهم إلى العراق.

ولم يبق في المخيم حاليا سوى حوالي 5200 لاجئ يؤكد معظمهم أنهم يشعرون باليأس والإحباط بسبب عجزهم عن الهجرة إلى بلد آخر أو العودة إلى العراق بعد توقف برنامج إعادة توطينهم عام 1997.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة