رئيس الشؤون الدينية التركية: يجب محاكمة إسرائيل على جرائمها   
الاثنين 1436/7/30 هـ - الموافق 18/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:37 (مكة المكرمة)، 7:37 (غرينتش)

قال رئيس الشؤون الدينية التركية محمد غورماز إن من الواجب محاكمة إسرائيل على جرائمها خلال حربها العام الماضي على قطاع غزة، وأكد مواصلة بلاده دعم الشعب الفلسطيني في القطاع وإنهاء الحصار المفروض عليه منذ سنوات.

وأوضح المسؤول التركي، خلال أول زيارة له لقطاع غزة أمس الأحد، أن إسرائيل انتهكت الحقوق الإنسانية للفلسطينيين واستخدمت أسلحة محرمة دوليا ضد المدنيين في غزة.

والتقى غورماز بغزة إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأشاد بالدعم التركي، وقال إنه مؤشر على "الرابط القوي والمقدس بين الجانبين التركي والفلسطيني".

وقال هنية إن غزة على وجه الخصوص وفلسطين عامة تشيد بالدعم التركي في كل المجالات.

ووصف غورماز أهل غزة بأن عقولهم وقلوبهم حرة رغم المعاناة الشديدة التي يتعرضون لها كل يوم. وقال إن دعم أهل فلسطين فرض عين على كل المسلمين. 

وكان رئيس الشؤون الدينية التركي قد وصل غزة بدعوة من وزير الشؤون الدينية الفلسطيني يوسف إسماعيل الشيخ.

ويقوم غورماز والوفد المرافق بزيارة الأراضي الفلسطينية تستمر عدة أيام، يزور خلالها مدينتي الخليل وبيت لحم بدعوة رسمية من وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية الشيخ يوسف الدعيس. ومن المنتظر أن يلتقي في إطار الزيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في القدس الشرقية.

يُذكر أنه وفي مدينة الخليل، دعا غورماز المجتمع الدولي للعقلانية، والتركيز على المأساة الكبيرة التي يعانيها المسجد الإبراهيمي. وأعرب أثناء جولة تفقدية بالمسجد السبت الماضي عن حزنه ورفضه لما يتعرض له مرقد سيدنا إبراهيم عليه السلام، واصفا إياه بالسجن جراء إجراءات إسرائيل المحيطة به.

وصلى غورماز صلاة الظهر بالمسجد الإبراهيمي وزار القبر، وألقى كلمة في الجموع الذين استقبلوه، قائلا "إن الفلسطينيين لن يحزنوا في أي وقت على الإطلاق، ولتعلموا أنكم من تحملون عزة الأمة وشرفها، وكما قال الله تعالى: ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة