رفض سني وشيعي لمجلس الحكم ومصرع أميركي بالفلوجة   
الجمعة 1424/5/20 هـ - الموافق 18/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات أميركية تغلق أحد الطرق السريعة بمنطقة الخضراء غربي بغداد بعد اكتشاف لغم زرع في الطريق (الفرنسية)

عقدت هيئة علماء المسلمين في العراق التي تمثل المرجعية الشرعية للسنة تجمعا جماهيريا في مسجد أم القرى في بغداد بعد صلاة الجمعة. وحدد العلماء موقف الهيئة من مجلس الحكم الانتقالي.

وقال عضو هيئة العلماء العراقيين عبد السلام الكبيسي في لقاء مع الجزيرة إن المطلوب هو إجراء استفتاء شعبي لاختيار مجلس وطني من الذين بقوا داخل العراق وتحملوا آثار الحصار "وليس من أشخاص يتم تعيينهم من قبل الأميركيين".

د.حارث الضاري يلقي خطبة الجمعة في مسجد أم القرى في بغداد
وقد وصف عضو هيئة علماء العراق الدكتور حارث الضاري المجلس الذي شكلته قوات الاحتلال بأنه وليد مسخ تم تشكيله من أطراف غيرِ نزيهة ولا يمثل إرادة الشعب العراقي وطموحه. وأكد الضاري في خطبة الجمعة بمسجد أم القرى وسط بغداد أن العراقيين يرفضون الاحتلال الأميركي وأن من حقهم الاستقلال كما هو من حق الأميركيين.

ورفض الضاري الفتاوى التي تصدر من بعض الجهات وتدعو إلى "تصفية رجال العهد الماضي", على الرغم من أنهم يمثلون نسبة كبيرة من الشعب العراقي. وقال إن بين هؤلاء من لم يرتكب جرما لكن ظروفه اضطرته إلى الانتماء إلى النظام السابق.

من جهته دعا السيد مقتدى الصدر نجل المرجع الشيعي الراحل آية الله محمد صادق الصدر في خطبة الجمعة بالكوفة لتشكيل مجلس حكم مضاد لمجلس الحكم الانتقالي في العراق. كما دعا السيد الصدر إلى تشكيل جيش للدفاع عن الحوزة ومراجعِها الدينية تحت اسم جيش الأمام المهدي.

تظاهرة سنية
وفي أعقاب اجتماع هيئة العلماء تظاهر الآلاف من العراقيين معظمهم من السنة بعد انتهاء صلاة الجمعة في بغداد احتجاجا على تشكيلة مجلس الحكم الانتقالي العراقي الذين رأوا أنها "لا تعكس الواقع" في العراق.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "مجلس الحكم الانتقالي معين بأمر من الديكتاتورية" و"لا للتفرقة لا للسنة ولا للشيعة" و"الخزي والعار لمن يرضى بقرار اعتبار سقوط بغداد عيدا وطنيا".

مظاهرة للسنة العراقيين ضد الاحتلال الأميركي (أرشيف - الفرنسية)

وفي ختام التظاهرة, تلا أحد علماء الدين بيانا على المتظاهرين أكد فيه أن هيئة علماء العراق تدارست موضوع ما يسمى بمجلس الحكم ورأت استنادا إلى تشكيلته أنه قسم الشعب العراقي تقسيما طائفيا "أعطى لطائفة معينة صفة الأغلبية" على فئات الشعب العراقي, وذلك دون استفتاء دقيق.

وقال الأستاذ الجامعي في كلية العلوم الإسلامية في جامعة بغداد ثائر الشمري إن الفئة التي أعطيت الأغلبية في المجلس لا تمثل في الواقع غالبية مكونات الشعب العراقي "بل لا تمثل الغالبية في الوسط الإسلامي", وأضاف أن "المسلمين الآخرين عربا وأكرادا وتركمانا يشكلون ما يزيد عن 50% وفق إحصاءات خاصة".

ويشار إلى أن مجلس الحكم الانتقالي الذي أعلن عنه الأحد يتألف من 13 عضوا من الشيعة وخمسة من السنة العرب وخمسة من الأكراد وتركمانية ومسيحي.

عمليات المقاومة
وعلى الصعيد الميداني أكد الجيش الأميركي مقتل جندي أميركي عندما مرت سيارته على عبوة متفجرة في بلدة الفلوجة غرب العراق. وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن طائرة مروحية وسيارة إسعاف أميركيتين نقلتا عددا من الجرحى من موقع الحادث.

وفي وقت سابق نقل مراسل الجزيرة في العراق عن شهود عيان قولهم إن جنديين أميركيين جرحا في هجوم على نقطة عسكرية, وإن أربعة مهاجمين قتلوا في العملية التي استخدموا فيها الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية في مدينة الموصل شمالي العراق.

جنود أميركيون يمشطون شوارع بعقوبة بعد تعرضهم لهجوم (أرشيف ـ الفرنسية)

وفي بعقوبة الواقعة شمال شرقي بغداد تعرضت دبابتان أميركيتان في ساعة مبكرة من صباح اليوم لهجوم بقذائف "آر بي جي" أطلقها مجهولون سرعان ما لاذوا بالفرار.

وفي تطور آخر قال شهود عيان إن مطار الفارس الواقع على بعد خمسة كيلومترات شمالي المدينة تعرض لهجوم بالقذائف الصاروخية. كما شهدت مدينة بعقوبة تبادلا لإطلاق النار بين المقاومة والقوات الأميركية.

في هذه الأثناء وصل إلى بغداد بول وولفويتز نائب وزير الدفاع الأميركي وهو أحد كبار مخططي الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق، وقالت متحدثة عسكرية أميركية في بغداد إنه لا توجد لديها معلومات عن تفاصيل رحلة وولفويتز التي لم يعلن عنها مسبقا.

وتزامنت هذه التطورات مع نشر تقرير أعده فريق خبراء أميركيين أرسلتهم وزارة الدفاع إلى العراق لتقييم الوضع هناك. وقال الفريق المؤلف من خمسة خبراء إن الأشهر الثلاثة المقبلة حاسمة لتحسين الوضع الأمني المتقلب في مناطق رئيسية في البلاد وإلا واجهت انحدارا سريعا نحو الفوضى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة