أوباما: الأسد فقد شرعيته وعليه الرحيل   
السبت 1437/3/9 هـ - الموافق 19/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:04 (مكة المكرمة)، 23:04 (غرينتش)

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة، أن الرئيس السوري بشار الأسد فقد شرعيته في أعين أغلبية مواطني بلده، وأن عليه أن يرحل عن السلطة.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض بمناسبة نهاية العام، "أرى أنه سيتعين على الأسد أن يرحل حتى يمكن للبلاد حقن الدماء، ولكل الأطراف المعنية أن تمضي قدما في طريق حل غير طائفي"، مضيفا أن لا سلام في سوريا من دون حكومة شرعية.

وأضاف، سيكون مهما أن نجد طريقة لبناء جسر لانتقال سياسي يسمح لحلفائنا وللروس والإيرانيين باحترام مصالحهم، ويحترم الأقلية العلوية، ويضمن أنها لن تسحق.

وتأسف أوباما لأن تحقق ذلك سيكون صعبا، لأن الرئيس بشار الأسد لم يتخذ القرار مبكرا بالحرص على مصلحة بلاده وجعل الانتقال السياسي أكثر سهولة. مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الروس، بدؤوا يدركون أن الحل في سوريا لا يكمن في استمرار الحرب.

من جهة أخرى، دعا الرئيس أوباما الأميركيين إلى التحلي باليقظة والحذر، مؤكدا -في المناسبة نفسها- أن حكومته تعمل جاهدة لتأمينهم عن طريق الضغط على تنظيم الدولة الإسلامية في الخارج.

وقال أوباما "اعتصار قلب داعش.. التي مقرها في سوريا والعراق.. سيجعل من الصعب عليهم ضخ إرهابهم ودعايتهم في بقية العالم"، مضيفا "في الوقت نفسه يجب أن نظل يقظين هنا في الداخل".

وزاد "يمكننا جميعا أن نقوم بواجبنا بتوخي اليقظة وبالإبلاغ حينما نرى شيئا مريبا، وبرفض أن يروعنا أحد والحفاظ على وحدتنا كأسرة أميركية واحدة".

وعلى المستوى الاقتصادي، عبر الرئيس الأميركي عن تفاؤله بإقرار الكونغرس ميزانية لتمويل الحكومة وحزمة إعفاءات ضريبية، معتبرا ذلك مكسبا جيدا وحلا وسطا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة