جنوب السودان سينضم للجنائية   
الأربعاء 1432/2/22 هـ - الموافق 26/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)
دينق ألور: الجنائية معنية بحقوق الإنسان والجنوب حارب لأجل هذه الحقوق  (الفرنسية)
قال وزير التعاون الدولي بحكومة جنوب السودان إن الجنوب سيبحث بعد استقلاله الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت أمر اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهم ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية في دارفور غربي السودان.
 
ووفق دينق ألور، وهو وزير خارجية سابق للسودان، "المحكمة الجنائية الدولية معنية بحقوق الإنسان، ونحن حاربنا أكثر من 40 عاما من أجل حقوق الإنسان، سنتابع الإجراءات، وقطعا سيتصلون بنا أو أننا سنتصل بهم، ولن تكون لدينا مشكلة".
 
وأكد أن جنوب السودان سيطلب أيضا العضوية في الاتحاد الأفريقي وتجمع دول شرق ووسط أفريقيا بعد الإعلان الرسمي لنتائج الاستفتاء في فبراير/شباط القادم.
 
غير أنه قال إنه من السابق لأوانه أن يقرر الجنوب ما إذا كان سيقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وزاد "ليست لدينا مشكلة مع إسرائيل، إذا كانت مصلحتنا الوطنية تلزمنا بإقامة علاقات دبلوماسية فسنفعل ذلك، لكن لا يمكننا اتخاذ هذا القرار الآن".
 
وستلزم العضوية في المحكمة الجنائية الدولية الجنوب بإلقاء القبض على البشير إذا دخل أراضيه.
 
وتعهدت الخرطوم بإقامة علاقات ودية مع الجنوب بعد استقلاله، وسيكون هناك تداخل في المصالح الاقتصادية بين البلدين.
 
لكن الخرطوم ترفض أي اعتراف أو حتى مناقشة قرارات المحكمة الجنائية الدولية، وستحد عضوية الجنوب في المحكمة من زيارات البشير إلى جنوب السودان وتحدث توترا في العلاقات.
 
وأجرى جنوب السودان هذا الشهر استفتاء على تقرير المصير، وتشير نتائج إلى أن أغلبية ساحقة تؤيد الانفصال، ومن المقرر الإعلان عن النتائج النهائية في فبراير/شباط المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة