الرئيس الكيني يلاحق المنشقين عن الحزب الحاكم   
السبت 29/6/1423 هـ - الموافق 7/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دانيال أراب موي
أمر الرئيس الكيني دانيال أراب موي قوات الشرطة باعتقال معارضيه السياسيين الذين يثيرون ما وصفه بـ الاضطرابات في البلاد. ويواجه موي انشقاقا في صفوف حزبه الحاكم على خلفية اختيار مرشح الحزب الذي سيخوض الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في ديسمبر/كانون الأول المقبل ليخلفه في السلطة.

وقال موي في كلمة أمام أنصار حزب كانو الحاكم في مدينة ناكورو إنه أصدر أوامره للشرطة باعتقال أي شخص يدلي بتصريحات قد تثير العنف أو تسبب الموت للكينيين.

ودعا أنصار الحزب لتقديم الدعم لمرشحه الرئاسي المفضل أوهورو نجل جومو كينياتا أول رئيس لكينيا. ومن بين المرشحين الآخرين للرئاسة نائبه المعزول جورج سيتوتي وزعيم المعارضة السابق ريلا أودينغا – الذي يشغل منصب وزير الطاقة حاليا- ووزير الإعلام والسياحة كالونزو موسيوكا.

ويقول هؤلاء المرشحون إن موي يدعم كينياتا كخليفة له ليستمر نفوذه في السلطة حتى بعد مغادرته القصر الرئاسي، في حين يقول موي إن كينياتا (41عاما) -وهو رجل أعمال تنقصه الخبرة السياسية- أفضل مرشح يقود البلاد التي يبلغ عدد سكانها 30 مليون نسمة. وبحسب الدستور الكيني فإن موي يجب أن يتقاعد عن منصبه بحلول الانتخابات المقبلة بعد أن أمضى في السلطة 24 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة