استياء أميركي إسرائيلي لترقية فلسطين   
الجمعة 1434/1/17 هـ - الموافق 30/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:16 (مكة المكرمة)، 0:16 (غرينتش)
رايس اعتبرت قرار رفع مستوى تمثيل فلسطين مؤسفا وغير مجد (الفرنسية)

اعتبرت الولايات المتحدة أن تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس لصالح رفع مستوى التمثيل الفلسطيني إلى صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة، يضع "عراقيل" أمام التوصل إلى سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، في حين نددت إسرائيل بخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الجمعية العامة.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس أمام الجمعية العامة "إن القرار المؤسف وغير المجدي الذي صدر اليوم يضع مزيدا من العراقيل في طريق السلام، لهذا السبب صوتت الولايات المتحدة ضده".

وقد أصبح لفلسطين الخميس صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة، وذلك بعد عملية تصويت تاريخية في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووافقت الجمعية على رفع التمثيل الفلسطيني إلى صفة "دولة مراقب غير عضو" بأغلبية 138 دولة مقابل اعتراض 9 وامتناع 41 دولة عن التصويت. 

من جهتها قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن تصويت الجمعية العامة لصالح رفع مستوى التمثيل الفلسطيني لصالح الطلب الفلسطيني، قرار "مؤسف وغير مجد".

وقالت كلينتون خلال منتدى في واشنطن انتهزته للتعليق فورا على القرار التاريخي للجمعية العامة، إنه "يضع مزيدا من العراقيل أمام طريق السلام"، معتبرة أن الطريق الوحيد لقيام دولة فلسطينية هو استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

نتنياهو وصف خطاب عباس بأنه عدائي وسام
(الجزيرة)
تنديد إسرائيلي
من جهة أخرى ندد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بانتقاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحاد لإسرائيل في خطابه بالجمعية العامة، ووصف الخطاب بأنه "عدائي وسام وحافل بالدعاية الكاذبة".
 
وقال نتنياهو في بيان أصدره مكتبه بعد خطاب عباس في الجمعية العامة قبل التصويت على الاعتراف الضمني بالدولة الفلسطينية، إن "هذه ليست كلمات رجل يريد السلام".
 
وأضاف "استمعت إلى هذا الخطاب المليء بالدعاية الكاذبة ضد الجيش الإسرائيلي والمواطنين الإسرائيليين.. ليس بهذه الطريقة يتكلم رجل يريد السلام".
 
وكان السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة رون بروزور قال إن مشروع القرار الخاص برفع التمثيل الفلسطيني إلى مرتبة دولة مراقب غير عضو، مشروع "منحاز". 

وأضاف بروزور أمام الجمعية العامة أن هذا المشروع "لا يدفع بالسلام قدما، بل يدفع به إلى الوراء"، مشددا على أنه حتى لو صوتت الجمعية العامة لصالح الطلب الفلسطيني فإن هذا "لن يغير الوضع على الأرض".

مندوب إسرائيل مخاطبا الجمعية العامة (الجزيرة)

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قال في وقت سابق الخميس إن المسعى الفلسطيني في الأمم المتحدة "خطأ" ولن يقربهم من هدفهم إقامة دولة إلى جانب إسرائيل. 

وقال باراك مخاطبا وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا في مؤتمر صحفي مشترك بوزارة الدفاع الأميركية، "نعتقد بأن قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس التوجه للجمعية العامة والطلب منها مكانة مراقب غير عضو أمر خاطئ.. أعتقد بأن هذه وجهة نظر أبديتها معك ومع آخرين في أنحاء العالم".

وأضاف "أعتقد بأنه لا يمكن تغيير أي شيء.. المفاوضات المباشرة دون شروط مسبقة هي الحل"، مؤكدا أن المفاوضات يمكن أن تبدأ بعد الانتخابات الإسرائيلية المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة