إغلاق مكتب حركة طالبان في نيويورك   
السبت 17/11/1421 هـ - الموافق 10/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسامة بن لادن
قالت الولايات المتحدة إنها أبلغت حركة طالبان بضرورة إغلاق مكتبها في نيويورك في إطار العقوبات المفروضة على الحركة لرفضهم تسليم المنشق السعودي أسامة بن لادن.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد بوتشر إن الوزارة أبلغت ممثل طالبان في الأمم المتحدة عبد الحكيم مجاهد بالقرار أثناء اجتماع عقد في مقرها بواشنطن الخميس.

ويفرض القرار رقم 1333 الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي إغلاق جميع المكاتب التي تمثل طالبان في الخارج في إطار توسيع العقوبات ضد هذه الحركة بعد رفضها تسليم بن لادن. كما تشمل هذه الترتيبات أيضا منع الرحلات الجوية من أفغانستان وإليها وحظر الأسلحة وتجميد حسابات بن لادن وطالبان.

وأشار باوتشر إلى أن الولايات المتحدة لم تتلق حتى الآن أي مقترحات محددة من طالبان حول كيفية تنفيذ قرار مجلس الأمن. لكنه أوضح أن واشنطن ستبقى على اتصال بطالبان عبر دبلوماسييها في أي بلد آخر أو عبر وسطاء آخرين. 

وتعقيبا على الأنباء التي نقلت عن حاكم باكستان العسكري برويز مشرف من أن طالبان قد توافق على تسليم بن لادن إذا ضمنت أنه سيحاكم أمام قضاة مسلمين في أي بلد مسلم، قال بوتشر إن الولايات المتحدة ترحب بأي مبادرة تؤدي إلى محاكمة بن لادن في أي بلد ما دام أن ذلك لا يتعارض مع قرارات الأمم المتحدة. لكنه أضاف أن باكستان لم تقدم بعد أي اقتراح بهذا الخصوص إلى الولايات المتحدة.

يذكر أن طالبان أعلنت قبل يومين رفضها تسليم بن لادن ما لم تقدم واشنطن الدليل على الاتهامات الموجهة إليه بالإرهاب. وتقول الولايات المتحدة إن بن لادن هو العقل المدبر لسلسلة هجمات استهدفت أميركيين، منها تفجير سفارتيها في كل من كينيا وتنزانيا عام 1998 والذي أسفر عن مقتل 224 شخصا. كما تتهمه بالضلوع في تفجير المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن اليمني قبل نحو ثلاثة أشهر.

وقد بدأت الاثنين الماضي محاكمة أربعة أشخاص يزعم أنهم من أعوان بن لادن في قضية تفجير السفارتين الأميركيتين وذلك أمام إحدى المحاكم في نيويورك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة