الدانمارك ترأس الاتحاد الأوروبي   
الأحد 6/2/1433 هـ - الموافق 1/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:22 (مكة المكرمة)، 19:22 (غرينتش)

شميت قالت إن بلادها تسعى لمنع اتساع الهوة بين منطقة اليورو والدول الأخرى (الفرنسية)

تولت الدانمارك اليوم الأحد رئاسة الاتحاد الأوروبي لمدة ستة أشهر خلفا لبولندا، في وقت تسعى فيه الدول الأعضاء للتغلب على أزمة اليورو.

وقالت رئيسة وزراء الدانمارك هيله ثورنينغ شميت إن بلادها تطمح لتعزيز قوة الاتحاد الأوروبي في هذا التوقيت الصعب، مشيرة إلى أن كوبنهاغن ستسعى لأن تكون جسرا بين الدول الـ17 الأعضاء في منطقة اليورو والدول التي خارجها بهدف منع اتساع الهوة بين منطقة اليورو والدول الأخرى.

وتتوقع وكالة الأنباء الدانماركية (ريتزو) أن يكون التأثير الدانماركي قليلا من الناحية السياسية لجهة التعاون الأوروبي الذي يجذب في الوقت الحاضر معظم الانتباه.

وكتبت الوكالة أن ذلك يعود إلى أن الدانمارك ليست جزءا من اليورو، ولأن الرئاسة الأوروبية لم تعد تكتسي الأهمية التي كانت لها من قبل. وأضافت أن الدانمارك لا يمكنها ولا يجب أن تحل أزمة اليورو.

وتتصدر أجندة الاتحاد الأوروبي الخطوات الرامية لتعزيز التكامل في منطقة اليورو المؤلفة من 17 دولة لتفادي الأزمات المستقبلية بالإضافة لدعوة الدول التي ليست أعضاء في اليورو مثل الدانمارك للانضمام إلى اتفاق نقدي جديد. ومع ذلك قالت بريطانيا إنها لن تشارك في ذلك.

وستركز الدانمارك جهودها السياسية على تولي رئاسة فعالة في جميع الميادين الأخرى في الاتحاد الأوروبي حيث يدعى الوزراء الدانماركيون إلى طاولة المفاوضات، بحسب وكالة ريتزو.

وستتميز الرئاسة الدانماركية للاتحاد برغبتها في إيجاد وظائف وتحريك النمو من خلال الاستثمار في الطاقات المتجددة، وكذلك من خلال برنامج ثقافي.

يشار إلى أن الدانمارك عضو في الاتحاد الأوروبي منذ عام 1973، وقد تولت رئاسة الاتحاد ست مرات آخرها عام 2002.

وقد تغير الاتحاد بصورة كبيرة منذ ذلك الوقت وخاصة فيما يتعلق بالحجم حيث أصبح يضم 27 دولة عقب الانتهاء من مباحثات الانضمام مع عشر دول جديدة خلال آخر فترة تولت فيها الدانمارك رئاسة الاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة