الأمم المتحدة قلقة على معتقلين أجانب في أفغانستان   
الاثنين 1422/5/16 هـ - الموافق 6/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من إعلان حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان أنها ستتخذ إجراءات عقابية بحق ثمانية من الأجانب العاملين في إحدى منظمات الإغاثة كانت قد اعتقلتهم بتهمة التنصير.

وقالت المتحدثة باسم مكتب التنسيق التابع للأمم المتحدة في إسلام آباد ليتسيا روسانو إن اعتقال الموظفين الأجانب العاملين في إحدى المنظمات الإنسانية يثير قلقا كبيرا لدى المنظمة الدولية. وأضافت أن الأمم المتحدة لاحظت في الأشهر القليلة الماضية صعوبات متنامية أمام عمل موظفي وكالات الإغاثة الدولية.

من جهته قال نائب وزير داخلية طالبان محمد سالم حقاني إن المتهمين الثمانية اعترفوا بالجريمة وسيعاقبون طبقا لذلك، غير أن نوع العقوبة لم يحدد بعد.

وأشار إلى أن الشرطة كانت تراقب هذه المجموعة العاملة ضمن وكالة "شلتر ناو" منذ فترة طويلة، وتمكنت بعد ظهر الجمعة من القبض على امرأتين أجنبيتين أثناء قيامهما بعرض مواد عن الدين المسيحي بواسطة الكمبيوتر على عدد من أفراد عائلة أفغانية.

وذكرت وكالة أنباء بختار الأفغانية أن الشرطة شنت حملة تفتيش على مقر الوكالة فعثرت على نسخ للإنجيل وكتب تتحدث عن المسيحية، وتم اعتقال الستة الآخرين. وأشارت الوكالة إلى أن الشرطة اعتقلت 16 آخرين من العاملين المحليين في الوكالة.

وأعلنت سفارات كل من ألمانيا وأستراليا والولايات المتحدة في إسلام آباد أنها تحقق بشأن اعتقال مليشيات طالبان الإسلامية ثمانية من رعاياها -رجلان وست نساء- يعملون في منظمة "شلتر ناو إنترناشيونال".

وكانت الأمم المتحدة قد أعربت عن قلقها حيال تزايد حوادث الاعتداء والترويع والاعتقال التي تعرض ويتعرض لها العاملون في منظمات الإغاثة في أفغانستان.

يذكر أن وكالة "شلتر ناو" منظمة غير حكومية مدعومة من ألمانيا وبريطانيا وهولندا بالإضافة إلى برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة