ووتش تتهم الحوثيين بإغلاق المنظمات المدنية   
الأحد 1437/3/2 هـ - الموافق 13/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)
اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الأحد جماعة الحوثي بإغلاق عشرات المنظمات غير الحكومية في اليمن، واحتجاز العديد من النشطاء بشكل تعسفي منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء نهاية 2014.

وأكد تقرير للمنظمة الدولية المعنية بحقوق الإنسان نشرته بموقعها الإلكتروني أن "مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في اليمن أخبر هيومن رايتس ووتش أنه منذ سبتمبر/أيلول 2014 داهم الحوثيون 33 منظمة في صنعاء وأغلقوها، وصادروا الأصول والمُعدات في العديد من الحالات".

وأشار التقرير إلى أن أغلب هذه المنظمات منعت من إعادة مزاولة نشاطها، خاصة تلك الموالية لحزب الإصلاح المحسوب على تيار الإخوان المسلمين.

وطالبت المنظمة في تقريرها الحوثيين بالسماح فورا للمنظمات غير الحكومية بالعمل بحرية، وتعويض تلك التي نُهبت مكاتبها، وإطلاق سراح النشطاء المُحتجزين جراء نشاطهم السلمي.

وأشار التقرير إلى أنه "يمكن للسلطات الحوثية اتخاذ تدابير مناسبة لمعالجة المخاوف الأمنية أثناء النزاع المسلح في اليمن، إلا أن قانون حقوق الإنسان الدولي يحمي الحقوق الأساسية".

ونقل التقرير عن جو ستورك نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط في المنظمة قوله إن "الحوثيين أغلقوا تلك المنظمات في خضم حملة احتجاز واختفاء قسري للنشطاء، ورموز المعارضة السياسية والصحفيين".

واعتبر ستورك هذا التصرف "نهجا قمعيا إضافيا يستخدمه الحوثيون للتضييق على مساحة الديمقراطية في المناطق التي يسيطرون عليها".

ومنذ أكثر من عام يتهم ناشطون ومعارضون يمنيون جماعة الحوثي بإغلاق منظمات ومؤسسات ناشطة غير حكومية في العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى، مع استمرار اختطاف عدد من الناشطين في البلاد بينهم 13 صحفيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة