الوخز بالإبر يخفف مضاعفات عمليات الثدي الجراحية   
الخميس 1422/11/4 هـ - الموافق 17/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أثبتت تجارب طبية عديدة أن لتقنية الوخز بالإبر خصائص طبية كثيرة في تخفيف الآلام وعلاج بعض الأمراض, وتضيف الدراسة الجديدة فائدة أخرى لهذه التقنية تتمثل في تخفيف المضاعفات الناتجة عن عمليات الثدي الجراحية.

وأظهرت الأبحاث التي أجراها العلماء في المركز الطبي بجامعة دوك الأميركية, أن تقنية الوخز بالإبر فعالة تماما كالأدوية المستخدمة لتقليل الشعور بالغثيان والقيء الذي يلي العمليات الجراحية الرئيسة للثدي.

وأشار الباحثون إلى أن حوالي 70% من المرضى الذين يخضعون لجراحة الثدي يصابون بغثيان وقيء بعدها, منوهين إلى أن تلك التقنية الصينية التي يبلغ عمرها خمسة آلاف سنة, مفيدة في تقليل هذه المضاعفات فضلا عن أنها أقل تكلفة ولا تسبب آثارا جانبية كدواء "زوفران" الشائع استخدامه لهذا الغرض.

ووجد اختصاصيو التخدير أن هذه التقنية تقلل الآلام الناتجة عن العملية أيضا وحتى بدرجة أفضل من الأدوية والمسكنات, مؤكدين أنها فعالة كالدواء أو أفضل لا سيما بعد أن سجل المرضى الذين طُبّقت عليهم شعورا أقل بالألم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة