الرياض تعتقل عددا من المشتبه بتأييدهم لبن لادن   
السبت 1422/8/3 هـ - الموافق 20/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نايف بن عبد العزيز
أعلن وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أن السلطات السعودية اعتقلت عددا من الأشخاص للاشتباه في أنهم من أنصار أسامة بن لادن. واعتبر الأمير نايف في مؤتمر صحفي بالرياض أن المعتقلين لا يشكلون خطرا أمنيا.

وأعلن الأمير نايف أن هناك سعوديين أوقفوا للتحقيق معهم للاشتباه في تأييدهم لأسامة بن لادن. وقال الوزير السعودي إن المعتقلين "لا علاقة لهم بالهجمات على الولايات المتحدة ولا يشكلون خطرا أمنيا". ونفى الأمير نايف بشدة ما نشر من أنباء صحفية وذكرته المعارضة السعودية من حدوث تظاهرات دعم لبن لادن في السعودية. وأقر الوزير السعودي بأن إمام مسجد أو اثنين قاموا بالدعوة لبن لادن.

وكانت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن والمعارضة السعودية في المنفى أشارتا إلى قيام الشرطة بقمع تظاهرات دعم لبن لادن واعتقال عدد من المشاركين فيها.

وكان وزير الداخلية السعودي حذر المواطنين السعوديين يوم الخميس الماضي من مغبة التعاطف مع من قال إنهم يسعون للإساءة إلى المملكة باسم الإسلام، وحث قوات الأمن على اليقظة في مكافحتهم. وأكد الأمير نايف أن من يتورط في أنشطة قد تضر بأمن البلاد سوف يتعرض لعقوبات شديدة.

وقال في كلمة أذاعها التلفزيون السعودي أمام جمع من ضباط الأمن "كونوا واعين وانبذوا من يحاول أن يسيء إلى الأمن باسم الإسلام وهو لا يدرك أو أنه مغرر به أو للأسف -وأرجو أن يكونوا قلة- في نفوسهم مرض.. لا أقبل أن يزايد علينا أحد في الإسلام، فنحن أهل الإسلام ونحن بلد الإسلام".

وكان أسامة بن لادن قد حث المسلمين على أن يهبوا دفاعا عن دينهم، وقال إن "رياح التغيير تهب لإزالة الشر من الجزيرة العربية"، وهي إشارة اعتبرها كثيرون دعوة للتمرد على الحكام في منطقة الخليج. وجردت المملكة بن لادن من جنسيته السعودية في منتصف التسعينيات بسبب ما اعتبرته أنشطة تضر بالأسرة الحاكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة