أربعة شهداء برام الله وجرحى بمواجهات الضفة   
السبت 1437/2/23 هـ - الموافق 5/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:04 (مكة المكرمة)، 21:04 (غرينتش)

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم أربعة فلسطينيين عند حواجز تقيمها في الضفة الغربية بذريعة محاولة دهس أو طعن جنود، بينما اندلعت مواجهات بين فلسطينيين وجنود الاحتلال في مدن عدة بالضفة أسفرت عن سقوط جرحى.

وقال مراسل الجزيرة إن الشاب أنس بسام حماد (21 عامًا) استشهد برصاص قوات الاحتلال بعد الاشتباه في دهسه جنديين إسرائيليين في بلدة سلواد قرب مستوطنة عوفر شرق رام الله.

كما استشهد الشاب عبد الرحمن وجيه البرغوثي (27 عامًا) بعد الاشتباه في تنفيذه عملية طعن أدت إلى إصابة جندي في رقبته عند مدخل قرية عابود غربي رام الله.

وقالت مراسلة الجزيرة من الخليل شيرين أبو عاقلة إن مجموعة من أبناء قرية الشهيد سحبوا جثمانه ونقلوه إلى مشفى بلدة سلفيت قرب نابلس.

وأضافت المراسلة أن قوات من جيش الاحتلال حاصرت المشفى لأخذ الجثمان، علما بأن إسرائيل ترفض تسليم جثامين الشهداء الذين تتهمهم بتنفيذ عمليات ضدها.

صورة بثها ناشطون للشاب الفلسطيني الذي استشهد قرب بلدة سلواد


شهيدان آخران

وكان الفتى مصطفى فضل عبد المنعم فنون (16 عاما) والشاب طاهر مصطفى عبد المنعم فنون (19 عاما) من الخليل، قد استشهدا فجر الجمعة بزعم طعن جندي في حي تل الرميدة.

وأوضحت المراسلة أن بيوت عزاء فتحت عقب استشهاد الشاب والفتى رغم أن سلطات الاحتلال ترفض تسليم جثمانيهما، أسوة بما قامت به مع الشهداء الآخرين الذين زعمت تورطهم في عمليات طعن.

وساد التوتر خلال مواجهات بين شباب فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في "بيت إيل" بمدينة الخليل, وذلك في أعقاب استشهاد الشاب والفتى.

وشهدت عدة مناطق أخرى مواجهات مع جنود الاحتلال في قرى برام الله والخليل وبيت لحم ونابلس وقلقيلية والقدس المحتلة، أصيب خلالها 361 فلسطينيا، سبعة منهم بالرصاص الحي، و64 بالرصاص المطاطي، و286 بالاختناق بالغاز، وأربعة بحروق.

كما شهد يوم الجمعة خروج مسيرات جماهيرية حاشدة في عدد من المدن للمطالبة بتسليم جثامين الشهداء، وذلك في كل من صيدا بطولكرم، ومخيم شعفاط وجبل المكبر بالقدس المحتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة