هدنة جديدة في أفغانستان لإنجاح حملة للتطعيم   
الاثنين 1422/2/27 هـ - الموافق 21/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أطفال أفغان (أرشيف)

أوقفت الأطراف المتحاربة في أفغانستان إطلاق النار لفترة مؤقتة للسماح للجان منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة ببدء حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال. وقال مسؤول في المنظمة إن الحملة ستشمل 5.3 ملايين طفل دون سن السادسة.

وقد بدأت الهدنة المؤقتة يوم السبت الماضي ويتوقع أن تنتهي اليوم. وتقول لجان التطعيم إن الحملة داخل الأراضي التي تسيطر عليها طالبان مسألة طبيعية, بيد أن شن الحملة في الشمال يتطلب وقفا لإطلاق النار.

يشار إلى أن طالبان وقوات تحالف الشمال المعارضة تتعاونان في العادة مع منظمات الأمم المتحدة وحملات لجان الإغاثة للتطعيم. وهذه هي ثالث هدنة يتفق عليها الطرفان من أجل الحملات الإنسانية هذا العام.

الجدير بالذكر أن إصابات شلل الأطفال انخفضت في أفغانستان منذ بدء حملات المنظمة الدولية, فقد انخفضت الإصابات من 156 إصابة عام 1999 إلى 115 إصابة عام 2000. وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يتم القضاء على المرض بحلول عام 2003.

مساعدات غذائية
معسكر جالوزاي (أرشيف)
من جانب آخر بدأ برنامج الغذاء الدولي التابع للأمم المتحدة بتوزيع 600 طن من المواد الغذائية على آلاف اللاجئين في معسكر جالوزاي شمال غربي باكستان.

ويقيم في المعسكر أكثر من سبعين ألف لاجئ أفغاني جاؤوا إلى باكستان هربا من الجفاف والحرب الأهلية.

يشار إلى أن هذه الحملة التي تستمر حوالي أربعة أيام هي الأولى من نوعها منذ بدء المعسكر باستقبال اللاجئين مطلع هذا العام. وتسعى منظمات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة إلى توفير جميع الخدمات في المعسكر الذي يفتقر إلى أبسط أنواع الرعاية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة