اكتشاف مقبرة جماعية شمال غرب مقدونيا   
الأحد 1422/9/10 هـ - الموافق 25/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثمان شرطي قتل مع آخرين في شمال غرب مقدونيا (أرشيف)
عثر عمال على أجزاء من أعضاء بشرية في قبر جماعي بشمال غرب مقدونيا تم نبشه بإشراف محكمة جرائم الحرب الدولية. ويعتقد المسؤولون في سكوبيا أن الرفات يعود لمقدونيين قتلوا على أيدي جيش التحرير الوطني الألباني.

وقالت القاضية التي أشرفت على عمليات النبش ألكسندرا زافروفسكا إن عملية نبش القبر التي بدأت الأربعاء الماضي تحت حراسة أمنية مشددة أسفرت عن استخراج أعضاء تخص ستة أشخاص أو أكثر، مشيرة إلى أن الخطوة التالية ستكون التعرف على هوية هذه الأعضاء وهو الأمر الذي سيستغرق بضعة أشهر".

وقد هز اكتشاف هذه المقبرة الجماعية عملية السلام الهشة التي يرعاها الغرب وأنقذت مقدونيا في أغسطس/ آب الماضي من حافة حرب أهلية كادت تجتاح الجمهوريات المجاورة في منطقة البلقان.

وكان نحو مائة مقدوني معظمهم من الجنود والشرطة الأمنية لقوا حتفهم في القتال الذي استمر سبعة أشهر، وقالت السلطات المقدونية إن المقاتلين الألبان اختطفوا في فترة القتال 13 شخصا من عائلة واحدة وقاموا بإعدامهم ودفنهم في قبر جماعي قرب بلدة تيتوفو.

وقامت المدعية العامة لمحكمة جرائم الحرب كارلا ديل بونتي بزيارة مقدونيا الأسبوع الماضي، وقالت إن المحكمة أطلقت حملة تحقيقات تشمل قوات الأمن المقدونية ومقاتلي جيش التحرير الوطني الألباني على حد سواء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة