يابانيون يحتجون ضد الحرب الأميركية   
الخميس 1422/7/10 هـ - الموافق 27/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوذيون يقرعون الطبول ويرفعون لافتة تنهى عن القتل
تظاهر مئات اليابانيين اليوم وسط طوكيو احتجاجا على الخطط الأميركية للانتقام من منفذي الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة، وتنديدا باعتزام الحكومة اليابانية إرسال قوات لدعم العمليات العسكرية.

وشارك في المظاهرة التي جرت أمام مبنى البرلمان أعضاء في النقابات العمالية وطلاب وربات بيوت ورهبان بوذيون حيث رفعوا لافتات تقول "الحرب ليست هي الرد" و"لا تساندوا الانتقام الأميركي".

وقالت ساكوكو كاشيما وهي عضو في جماعة مدنية محلية "إننا نعارض تماما خطة الحكومة اليابانية مساندة الهجمات الانتقامية الأميركية". وأضافت وسط تصاعد الهتافات ضد الحرب "الهجمات العسكرية لن تحل شيئا". وقال شيجنوري نيشيكاوا وهو مدير منظمة غير حكومية لأسر ضحايا الحرب العالمية الثانية "لا نريد لليابان أن تشارك في عمل انتقامي لأننا لا نريد تشكيل المزيد من جماعات أسر قتلى الحرب".

وأرسلت جماعة تمثل سبعة آلاف عالم ومدرس ومحام خطاب احتجاج أمس إلى رئيس الوزراء الياباني والرئيس الأميركي. كما قامت جماعة أخرى تضم 1600 محام بإرسال خطاب احتجاج مماثل للزعيمين طالبوا فيه بتحري العدالة عبر الإجراءات القانونية وليس عن طريق الحرب.

وكان رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي قد تعهد أمام البرلمان اليوم بمساندة أميركا في "الحرب على الإرهاب". كما تعهد أيضا بسن قانون سريع يتيح لليابان تقديم خدمات في قطاع الإمداد والتموين لأي عمل عسكري أميركي بما في ذلك تقديم ونقل مواد غير محددة وخدمات طبية. ويشجب دستور اليابان ذو الطابع السلمي اتخاذ الحرب وسيلة لحل الأزمات الدولية، وفسرت الحكومات اليابانية المتعاقبة ذلك بأن اليابان محظور عليها معاونة الحلفاء عندما يتعرضون لهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة