محكمة باكستان العليا تنظر في قانون الحسبة   
الاثنين 1426/6/26 هـ - الموافق 1/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:30 (مكة المكرمة)، 3:30 (غرينتش)
إقليم بيشاور الحدودي يغلب على سكانه البشتون التدين (الفرنسية-أرشيف) 
تنظر المحكمة الدستورية العليا في باكستان اليوم الاثنين في خطوة قام بها إسلاميون لطرح نظام الحسبة في الإسلام، وهو ما وصفه منتقدون بأنه نظام قضائي يشبه نظام حركة طالبان الأفغانية.
 
وتأتي خطوة المحكمة بعد أن أحال الرئيس برويز مشرف تلك القضية عقب مصادقة برلمان إقليم بيشاور على القانون في وقت سابق هذا الشهر.
 
وينص القانون على تشكيل إدارة حسبة يرأسها علماء شريعة للتعامل مع شؤون المجتمع "المعاملاتية" ويقول منتقدون إن هذه الإدارة تقتدي بهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر التي شكلتها طالبان.
 
وكان الائتلاف الحاكم في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي المحاذي للحدود الأفغانية، وعد في حملته الانتخابية بتطبيق أحكام الشريعة وإصلاح المجتمع عبر اعتماد نظام الحسبة لمواجهة الفساد وترسيخ قيم الفضيلة وفقا لتعاليم الإسلام.
 
وسيضطر حاكم الإقليم إلى الانتظار حتى تبت المحكمة في القانون، تحديدا بشأن ما إذا كان القانون يشكل انتهاكا لدستور باكستان.
 
والخلاف بشأن قانون الحسبة، هو أحدث حلقة في سلسلة طويلة من الصراع بين المعتدلين والمحافظين من أجل السيطرة على مستقبل باكستان.
 
وقد تفجرت الأزمة قبل أكثر من شهر في ظل حملة الحكومة ضد من تسميهم المتشددين والنشطاء الإسلاميين والخطباء "المتطرفين" والتي أسفرت حتى الآن عن اعتقال أكثر من 600 مشتبه به خلال الأسبوعين الماضيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة