إذاعة فرنسا الدولية تطلق برنامجا بلغة البشتون   
الأربعاء 1422/9/6 هـ - الموافق 21/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤولون في إذاعة فرنسا الدولية عن بدء بث الإذاعة برنامجا بلغة البشتون على الموجات القصيرة لمدة نصف ساعة في اليوم اعتبارا من منتصف الشهر القادم بعد أن أطلقت بالفعل برامجها بالفارسية. وتأتي هذه المحاولة وسط تنافس في المجال الإذاعي مع محطات أبرزها البي بي سي البريطانية.

وتأتي هذه المبادرة, التي ستتكلف 300 ألف يورو إلى جانب كلفة البث, كنتيجة مباشرة لأحداث سبتمبر/ أيلول والحرب الدائرة في أفغانستان. كما أن هذه المهمة ستكون مزدوجة الأهداف, فهي إعلامية وإنسانية للسماح على سبيل المثال بلم شمل العائلات التي تشتت بفعل حركة النزوح من أفغانستان.

ودخلت الاستعدادات لبدء البث, الذي تحدد وقته من الساعة 16.30 حتى 17.00 بتوقيت غرينتش, مراحلها النهائية وقد تستخدم لهذه الغاية محطة إرسال إذاعة فرنسا الدولية في كراسنودار في روسيا.

وسيتم توظيف فريق عمل من أربعة إلى خمسة أشخاص للبث بهذه اللغة. وقال مساعد مدير الفروع ومدير التحرير باللغات الأجنبية في الإذاعة إيرلن كالابيغ "هناك بعض الأشخاص من الشتات من البشتون في أوروبا, ويجب التأكد من كفاءة الصحافيين وخبرتهم وبالتالي سندربهم على أجهزة البث".

وتبث إذاعة فرنسا الدولية حاليا بـ19 لغة أجنبية. كما تدرس الإذاعة إماكنية البث بلغات أخرى مثل السواحلي والهاوسا (لغات أفريقية) في إطار إمكانات الإذاعة وأهدافها.

وقال رئيس مجلس إدارة إذاعة فرنسا الدولية "يجب علينا النظر في كيفية معالجة المؤسسات المنافسة الرئيسية لنا للأخبار" في شبكة "سي إن إن" أو هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" حيث إن هناك "تعاونا مشتركا في جمع وتحليل الأخبار التي توحد وتبث في مختلف القنوات والإذاعات, والتلفزيونات الداخلية أو الخارجية".

واعترف بوجود قصور في التحرك الفرنسي وقال "نحن نعمل بشكل مشتت نسبيا, فعلى الأرض هناك شبكات (فرانس 2)
و(فرانس 3) ومختلف محطات إذاعة فرنسا, وإذا أردنا أن نحقق قفزة نوعية يجب علينا التفكير في طريقة أفضل لتنظيم إدارات التحرير لدينا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة