قائد الأطلسي في أفغانستان لتعزيز قواته قبيل الانتخابات   
الثلاثاء 1426/7/26 هـ - الموافق 30/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:23 (مكة المكرمة)، 10:23 (غرينتش)
قوات تابعة للناتو في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
بدأ القائد الأعلى لقوات حلف الأطلسي (الناتو) اليوم زيارة لأفغانستان من أجل التحضير لتوسيع وتعزيز قوات حفظ السلام في هذا البلد مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية والمحلية والمقرر إجراؤها في 18 سبتمبر/ أيلول المقبل.
 
وسيلتقي الجنرال جيمس جونز خلال زيارته التي تستمر يومين الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والقادة الميدانيين لقوات الناتو البالغ عددها عشرة آلاف جندي.
 
ويزور الجنرال أيضا جنوبي أفغانستان حيث ينتظر أن تستلم قوات الحلف الأطلسي إدارة المنطقة من القوات الأميركية التي تسيطر عليها منذ غزو أفغانستان والإطاحة بنظام حركة طالبان عام 2001.
 
ورغم أنه لا يوجد موعد محدد لإنهاء العملية إلا أن القوات الأطلسية تتوقع السيطرة على جميع أنحاء أفغانستان خلال العام المقبل, حيث من المنتظر وضع عمليات حفظ السلام وعمليات مكافحة المسلحين الأفغان التي تتولاها القوات الأميركية تحت قيادة واحدة.
 
وتأتي زيارة جونز هذه وسط تصاعد هجمات المسلحين الأفغان ومخاوف من  وقوع مزيد من الهجمات مع اقتراب موعد الانتخابات.
 
وقد أعرب جونز عن ثقته بأن أفغانستان لن تسقط في أعمال عنف كتلك التي تحدث في العراق.
 
وقال للصحفيين الذين رافقوه من مقر قيادة الناتو في بلجيكا إلى أفغانستان بالطائرة إن الدول الحليفة أرسلت ألفي جندي إضافي إلى


أفغانستان لتعزيز قوات حفظ السلام قبيل الانتخابات. وأكد جونز أيضا أن الدول الحليفة ملتزمة بإمداد عملية توسيع مهمة قوات حفظ السلام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة