طابع بريدي يثير استياء الأقلية السوداء بالمكسيك   
الثلاثاء 1426/5/29 هـ - الموافق 5/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:55 (مكة المكرمة)، 9:55 (غرينتش)

طالبت الأقلية السوداء بالمكسيك الرئيس فيسينتي فوكس بأن يقدم اعتذارا بسبب مجموعة من الطوابع تحمل شخصية سوداء من كتاب هزلي وصفتها جماعات مدنية أميركية لحقوق الإنسان بأنها عنصرية.

وقالت جمعية زنوج المكسيك التي تمثل حوالي 50 ألفا من السود يعيشون على ساحل المحيط الهادي في رسالة بعثتها إلى فوكس إن شخصية "ممين بنغوين" -وهي شخصية في كتاب هزلي يعود إلى الأربعينات- تحمل صورة نمطية وعنصرية، وطالبته بسحبها.

وقال الخطاب الذي حمل توقيعات زعماء الجمعية إن الشخصية المختارة تجسد وتعزز الرؤية المشوهة والساخرة للسود بشكل عام.

وتمثل الرسالة أول شكوى رسمية من جماعة مكسيكية بشأن الطوابع التي طرحت للبيع الأسبوع الماضي وأثارت عاصفة من الجدل في الولايات المتحدة. وطالبت جماعات حقوق مدنية أميركية بضرورة سحب هذه الطوابع.

من جانبه أوضح فوكس أن الطوابع ليست عنصرية متجاهلا الدعوات بسحبها من التداول. وحمل وزير الخارجية لويس أرنيستو دربيز المسؤولية في إثارة هذا الأمر لجماعات بعينها في الولايات المتحدة قال إنها تتكسب من هذا النوع من الفضائح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة