الوحدة الأفريقية ترفض تنصيب رافالومانانا رئيسا لمدغشقر   
الجمعة 1422/12/10 هـ - الموافق 22/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناشطون من أنصار مارك رافالومانانا يهاجمون السيارات أثناء تظاهرة في أنتاناناريفو مطالبين باعتباره الفائز في انتخابات الرئاسة (أرشيف)
أدان الأمين العام لمنظمة الوحدة الأفريقية عمارة عيسى قرار زعيم المعارضة في مدغشقر مارك رافالومانانا تنصيب نفسه رئيسا للبلاد. وكان رافالومانانا -وهو رئيس بلدية العاصمة أنتاناناريفو وخصم الرئيس ديدييه راتسيراكا الذي انتهت ولايته- قد أعلن تنصيب نفسه رئيسا للجمهورية اليوم أمام حوالي مائة ألف من أنصاره اجتمعوا في الملعب البلدي في العاصمة.

وطالب عمارة عيسى في بيان صدر بأديس أبابا المجتمع الدولي بأن يدين بحزم هذا العمل غير القانوني. واعتبر البيان أن هذا القرار يشكل "انتهاكا فاضحا لقرار الجزائر (1999) وإعلان لومي (2000) اللذين اتخذتهما منظمة الوحدة الأفريقية بشأن التغييرات غير الدستورية للحكومات" في أفريقيا.

وأعرب الأمين العام لمنظمة الوحدة الأفريقية عن أسفه أيضا لأن خيار زعيم المعارضة في مدغشقر جاء مخالفا لكل التوقعات، واعتبر أن ذلك يعرقل بصورة كبيرة جهود تسوية الأزمة في مدغشقر عبر الحوار.

وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن باريس تدين التنصيب بالقوة الذي قام به رافالومانانا، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إن باريس تعتبر أن هذا التنصيب ينتهك القواعد الدستورية في البلاد ومبادئ الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية ولا يؤمن حلا سياسيا للأزمة التي تشهدها البلاد.

وكان مارك رافالومانانا قد أعلن في وقت سابق تنصيب نفسه رئيسا للجمهورية في مدغشقر اليوم أمام أنصاره الذين اجتمعوا في الملعب البلدي في العاصمة. وسارع رئيس مجلس الشيوخ في مدغشقر على الفور إلى الإعلان أن هذا التنصيب غير قانوني في تصريح إلى الإذاعة والتلفزيون الرسميين.

وأعرب رافالومانانا عن الأمل بحصوله على دعم المجتمع الدولي بعد تنصيبه. ولم يدل القصر الرئاسي بأي تعليق بعد وقال أحد معاوني الرئيس راتسيراكا إن موقف الرئاسة سيعلن في الوقت المناسب.

ولم يلاحظ أي تحرك غير عادي ظهر اليوم في صفوف قوات الأمن في العاصمة أنتاناناريفو. وكانت هذه القوات غير موجودة صباح اليوم في الملعب البلدي ومحيطه لكنها أقامت نقاط تفتيش وسيرت دوريات في بقية أنحاء العاصمة وأمام المباني الإدارية عبر فرق مشتركة من الجنود ورجال الشرطة.

وفي الملعب البلدي أقسم رافالومانانا اليمين الرئاسية بعد إعلان قاض رفيع المستوى فوزه في الدورة الأولى من الانتخابات التي جرت في 16 ديسمبر/كانون الأول بنسبة 52.15% من الأصوات مقابل 35.67% لمنافسه راتسيراكا. وقد أعطت النتائج الرسمية للدورة الأولى التي أعلنت الشهر الماضي نسبة 46.21% من الأصوات لرافالومانانا مقابل 40.89 لراتسيراكا الذي أصر على إجراء انتخابات إعادة.

وعقب حفل التنصيب قام رافالومانانا ومعاونوه بجولة في المدينة على متن سيارتين مصفحتين وتوجه إلى مقر البلدية حيث أقام حفلا بهذه المناسبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة