بوتين: روسيا مستقرة سياسيا ويقلقها الاقتصاد   
الثلاثاء 1422/1/10 هـ - الموافق 3/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوتين (أرشيف)
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في خطابه السنوي أمام البرلمان إن روسيا مستقرة سياسيا لكن الاقتصاد لايزال مثار قلق. وفيما يتعلق بمشكلة الشيشان أعلن بوتين أن موسكو بدأت سحب قواتها من الجمهورية بعد أن حققت أهدافها العسكرية. لكنه اعترف بأن احتمالات قيام المقاتلين الشيشان بهجمات جديدة لاتزال كبيرة.

وأشار بوتين إلى مجموعة من التغييرات الهيكلية التي استحدثت لتعزيز السلطة المركزية السياسية بما في ذلك وجود ممثلين للرئاسة في الجمهوريات والأقاليم الروسية. وأوضح أن تلك التغييرات حدثت العام الماضي وسط مؤشرات اقتصادية مواتية أهمها تحقيق أفضل معدل نمو خلال نحو 30 عاما. لكنه اعترف بأن الاستقرار الاقتصادي هذا العام يبدو نسبيا.

وذكر بوتين أن نزوح رؤوس الأموال إلى الخارج والذي يصل إلى 20 مليار دولار سنويا لا يزال يمثل مشكلة للاقتصاد الروسي. وأكد أنه لم تتوفر بعد الظروف الملائمة لضمان النمو الاقتصادي السريع والمطرد.

وطلب بوتين من النواب ومن يتابعون خطابه في التلفزيون الوقوف دقيقة حدادا على أرواح الجنود الروس الذين قتلوا في الحملة التي قامت بها موسكو في الشيشان واستمرت 19 شهرا لاستعادة سيطرتها على هذه الجمهورية القوقازية.

وقال بوتين "بعد أن حققت القوات الروسية مهامها الرئيسية بدأ الجيش الانسحاب من الجمهورية. إنه إنجاز كبير لكنه تحقق بثمن غال". وأوضح بوتين أن القوات الروسية ستقضي على من وصفهم بالإرهابيين من خلال اعتماد سياسة المهنية والشجاعة، لكنه حذر من الإفراط في التفاؤل في وجود الخطر المتمثل في المقاتلين الشيشان.

وكانت روسيا أعلنت أنها ستنتهج سياسة تصفية القيادات الشيشانية بدلا من المواجهات المباشرة التي أحدثت خسائر جسيمة في صفوف الجيش الروسي. وأكد بوتين أن حكومته ستشكل مؤسسات حكومية من أجل مواجهة المشكلات الاقتصادية في شمالي القوقاز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة