جيش نيبال يهاجم بالمروحيات معاقل الماويين   
الأربعاء 13/9/1422 هـ - الموافق 28/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود نيباليون ينتظرون في مطار العاصمة كتماندو
قبل نقلهم أمس لمهاجمة الثوار الماويين
واصل جيش نيبال حملته العسكرية الموسعة على معاقل المقاتلين الماويين. وأعلنت وزارة الدفاع أن الجيش ينفذ عمليات مطاردة للمقاتلين في المناطق الجبلية. كما أكدت مصادر الشرطة إحباط محاولة للماويين لتفجير أحد البنوك بمدينة دهولاكا في وسط البلاد.

وأعلن متحدث عسكري أن القوات النيبالية تخوض معارك عنيفة منذ يومين ضد معاقل الماويين في مرتفعات جبلية بمنطقتي ساليان وباثيان غرب نيبال. وتجري العمليات العسكرية بمشاركة قوات خاصة وعناصر المشاة وبدعم من المروحيات. وأكد المتحدث إلحاق خسائر جسيمة بصفوف المقاتلين.

وأضاف المتحدث أنه تم اكتشاف كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة في مخابئ بهذه المناطق. وقالت الأنباء إن المقاتلين كانوا يستخدمون الدواب لنقل الأسلحة إلى هذه المناطق المرتفعة الشديدة الوعورة.

وأعلنت حكومة نيبال أنها تسعى للحصول على مساعدات عسكرية من الهند لقمع الماويين. وقال وزير الداخلية كهوم بهادر إن بلاده تحاول الحصول على مساعدات عسكرية من أي جهة خاصة الهند والولايات المتحدة. وأضاف في حديث تلفزيوني أن بلاده طلبت من الهند مروحيات لاستخدامها في مطاردة المقاتلين.

واعترف مسؤول عسكري في تصريح لرويترز بأن بعض هذه الأسلحة سرقت من ثكنات لجيش نيبال في الآونة الأخيرة. وأوضح المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أن الجيش يواجه صعوبة شديدة في المعارك ضد الماويين حيث إنهم يتحصنون في مناطق جبلية شاهقة الارتفاع تنتشر بها الغابات والأحراش الكثيفة.

وفي سياق متصل أعلنت مصادر الشرطة أنه تم إحباط محاولة للماويين لتفجير بنك دهولاكا بوسط نيبال. وأضافت أنه جرى اشتباك محدود مع عناصر مسلحة حاولت مهاجمة البنك أصيب فيه ضابط شرطة.

وكان حوالي 250 شخصا قد قتلوا اليومين الماضيين في مواجهات بين الجيش والمقاتلين الماويين. واندلعت المواجهات إثر قيام الماويين بمهاجمة عدد من ثكنات الجيش والشرطة إضافة إلى تدمير برج للمراقبة في أحد المطارات يقع بمقاطعة شمال شرق العاصمة كتماندو.

يشار إلى أن نحو 1850 شخصا قتلوا في أعمال العنف التي قام بها المقاتلون الماويون من أنصار حزب نيبال الشيوعي الماوي منذ أن بدؤوا كفاحهم المسلح في بداية عام 1996. ويقاتل المسلحون الماويون من أجل إقامة نظام جمهوري بدلا من النظام الملكي الدستوري الحالي في مملكة نيبال برئاسة الملك غيانيندرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة