مصر تتسلم جثث مسلحين تسللوا لإسرائيل   
السبت 1433/11/7 هـ - الموافق 22/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:35 (مكة المكرمة)، 8:35 (غرينتش)
جنود إسرائيليون قرب الحدود مع مصر (رويترز-أرشيف)
تسلمت مصر من إسرائيل جثث ثلاثة مسلحين سقطوا أمس الجمعة بعد محاولتهم اختراق الحدود مع إسرائيل ومهاجمتهم دورية إسرائيلية مما أدى لمقتل جندي وإصابة آخرين بجروح.

وقالت صحيفة الشروق المصرية إن السلطات تسلمت حثث المسلحين الثلاثة والذين نفذوا هجوما على دورية إسرائيلية بمنطقة حدودية، مشيرة إلى أن عملية تسلم الجثث تمت عبر معبر كرم أبو سالم الحدودي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر طبي أن اثنتين من الجثث كانتا سليمتين بينما كانت جثة المسلح الثالث عبارة عن أشلاء بعد مهاجمته الدورية الإسرائيلية وهو يرتدي حزاما ناسفا.

وكانت المتحدثة باسم جيش إسرائيل أعلنت أن ثلاثة مسلحين قتلوا الجمعة في اشتباك مع جنود إسرائيليين على الحدود مع مصر، مضيفة أنه "تم إحباط اعتداء كبير".

وأكد مصدر أمني مصري أن "جنديا إسرائيليا قتل في الهجوم الذي شنه مسلحون تسللوا من شبه جزيرة سيناء إلى إسرائيل وقتل خلاله ثلاثة من المهاجمين أحدهم فجر نفسه".

وأوضح المصدر أن "ثلاثة مسلحين تسللوا إلى داخل إسرائيل عند منطقة العلامة 46 في القطاع الأوسط من سيناء وكانت معهم أحزمة ناسفة ففجر أحدهم نفسه، بينما قتل الجيش الإسرائيلي الاثنين الآخرين" مرجحا أن يكون هناك مصريون من بين المهاجمين.

وتبني إسرائيل حاليا سياجا حدوديا بطول 250 كلم على امتداد حدودها مع مصر بينها 170 كلم تم الانتهاء منها، في حين يتوقع الانتهاء من باقي السياج بحلول نهاية العام.

وفي 18 يونيو/حزيران الماضي تسلل مسلحان من سيناء إلى داخل الأراضي الإسرائيلية حيث هاجما قافلة تقل إسرائيليين يعملون في بناء السياج الحدودي، وقتلا أحدهم قبل أن يقتلهما الجيش الإسرائيلي.

وتبنت الهجوم مجموعة أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة وذلك في شريط فيديو ظهر فيه رجلان، قال أحدهما إنه سعودي في حين قال الآخر إنه مصري، وأعلنا أنهما سيشنان "عملية استشهادية مزدوجة ضد قوات العدو الصهيوني عند الحدود المصرية في 18 يونيو/حزيران".

وإثر ذاك الهجوم طلبت اسرائيل من مصر استعادة السيطرة الأمنية على شبه جزيرة سيناء التي يسودها فلتان أمني منذ الإطاحة بنظام الرئيس حسني مبارك في فبراير/شباط 2011.

وأطلق الجيش المصري عملية عسكرية واسعة النطاق في سيناء بعد يومين من مقتل 16 من حرس الحدود في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش قرب الحدود مع كل من قطاع غزة وإسرائيل بالـ5 من أغسطس/آب.

وفي ذلك الهجوم النوعي الذي نسبته القاهرة لجماعة إسلامية، استولى المهاجمون على مدرعتين لقوات حرس الحدود ودخلوا بإحداها الأراضي الإسرائيلية حيث تصدت لهم القوات الإسرائيلية ودمرت المدرعة وقتلت خمسة من أعضاء المجموعة المسلحة، وفق جيش إسرائيل.

ومطلع سبتمبر/أيلول الجاري أعلن الجيش المصري أنه قتل 32 مسلحا في عمليته الجارية في سيناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة