دول الخليج فرصة ثمينة للاستثمار السنغافوري   
الاثنين 1425/10/9 هـ - الموافق 22/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 (مكة المكرمة)، 19:51 (غرينتش)

"
قطر والبحرين نموذجان آخران لدبي الإماراتية لما تمثلانه من أهمية وفرص استثمارية ثمينة بسبب انفتاحهما على التجارة العالمية وتدفق رؤوس الأموال إليهما
"
اعتبرت صحيفة بيزنيس تايمز السنغافورية أن دول الخليج تمثل فرصة ثمينة لرجال الأعمال السنغافوريين نظراً لغنى هذه الدول وموقعها المتميز بين آسيا وأوروبا، مشيرةً إلى أن حجة الإرهاب كعائق للاستثمارات الأجنبية واهية على اعتبار أن ليس كل دول الشرق الأوسط في حالة حرب بل هناك دول شرق أوسطية وخليجية عدة تعيش حالة من الأمن والاستقرار.

 وأضاف التقرير الذي نشرته الصحيفة اليوم أنه إذا كانت السعودية تعد الأغنى في المنطقة بحكم احتياطيها من النفط فإن قطر والإمارات والكويت تبقى الأغنى في المنطقة من حيث الدخل السنوي الفردي الذي يتراوح بين 15.500 ألف إلى 30 ألف دولار.

 وأوضح التقرير أن الإمارات تبقى الأكثر تعاملاً مع الشركات السنغافورية لوجود أكثر من (70) شركة سنغافورية ممثلة في السوق الإماراتية وخاصة في دبي التي تعد بوابة الشركات ورجال الأعمال السنغافوريين إلى منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمالي إفريقيا, موضحا أن رجال الأعمال السنغافوريين يولون اهتماما خاصا لأسواق خليجية جديدة فرضت نفسها مثل قطر والبحرين والسعودية.

وأضاف أن قطر والبحرين نموذجان آخران لدبي الإماراتية لما تمثلانه من أهمية وفرص استثمارية ثمينة بسبب انفتاحهما على التجارة العالمية وتدفق رؤوس الأموال إليهما.

وأشار التقرير إلى أن البحرين تشكل مركزاً مالياً مهماً في الشرق الأوسط يضم نحو (350) مؤسسة بنكية وأن القطاع البنكي يشكل ركيزة البحرين الاقتصادية وأهم موارد ناتجها المحلي العام.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة