مقتل خمسة مدنيين وعسكريين بأفغانستان   
الخميس 3/9/1434 هـ - الموافق 11/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:00 (مكة المكرمة)، 10:00 (غرينتش)
مقتل مدنيين أفغانيين في عملية تفجير سابقة في مايو/أيار الماضي (رويترز-أرشيف)

ذكر مسؤولون أن ثلاثة مدنيين واثنين من أفراد الشرطة الأفغانية قتلوا في انفجار قنبلتين على جانب الطريق بولاية هلمند الجنوبية بأفغانستان صباح اليوم الخميس، فيما أعلنت بريطانيا عن عزمها سحب 1900 جندي من أفغانستان قبل نهاية الخريف المقبل.

وقال المتحدث باسم سلطات هلمند عمر زاواك إن المدنيين الثلاثة كانوا يستقلون سيارة اصطدمت بإحدى القنبلتين فيما قُتل الشرطيان عندما حضرا إلى مكان الانفجار الأول لمساعدة الضحايا حيث انفجرت القنبلة الثانية وأودت بحياتهما.

وأشار زاواك إلى أن الشرطيين اللذين قُتلا يتبعان لشرطة النظام المدني الوطني الأفغاني التي تلقت تدريبا خاصا على يد قوات حلف الناتو، وأن شرطيا ثالثا اُصيب بجروح.

وتقول السلطات الأفغانية إن المتفجرات على جانب الطريق وأعمال التفخيخ المختلفة هي أخطر المهددات في الحرب ضد حركة طالبان.

سحب قوات بريطانية
من جهة أخرى قال وزير الدولة للدفاع البريطاني فيليب هاموند أمس إن بلاده ستسحب 1900 جندي من قواتها في أفغانستان قبل نهاية الخريف المقبل ليصبح مجموع القوات البريطانية المتبقية هناك ستة آلاف جندي.

وأوضح هاموند أن هذا السحب ينسجم مع خطط بلاده لخفض قواتها إلى حوالي 5200 قبل نهاية العام الجاري.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قد قال خلال زيارة له لأفغانستان الشهر الماضي إن بريطانيا ستستمر في إدارة أكاديمية تدريب الضباط هناك وفي تقديم دعم مالي. يُشار إلى أن جميع قوات الناتو سيتم سحبها قبل نهاية 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة