انسحاب أردوغان من دافوس أكبر هزة للمنتدى   
السبت 4/2/1430 هـ - الموافق 31/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:56 (مكة المكرمة)، 21:56 (غرينتش)

لافتة تقول مرحبا بقائد العالم استقبلت رجب أردوغان عند عودته من دافوس (الجزيرة نت)

وصفت صحيفة بريطانية ما حدث مساء أمس الخميس من انسحاب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس عقب سجال ساخن مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بأنه شجار دبلوماسي أحدث صدمة عنيفة.

وذكرت صحيفة فايننشال تايمز في عددها اليوم أن المشرف على تنظيم المنتدى كلاوس شوب سارع للتأكيد على ما سماه "روح دافوس" بعد أن قال أردوغان إنه لن يعود مرة أخرى إلى المنتجع السويسري.

واعتبرت الصحيفة أن الحادثة من أكبر الهزات التي يتعرض لها حدث كرّس لما وصفه شوب "بالتفاهم الطبيعي" بين الأمم.

وكان أردوغان قد انسحب من منصة إحدى ندوات منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا احتجاجا على منعه من التعليق على مداخلة مطولة  لبيريز بشأن الهجوم الإسرائيلي على غزة.

وأنحى الزعيم التركي -الذي كان يجلس بجوار البروفسور كلاوس شوب أثناء مؤتمر صحفي عقد بعد ذلك السجال- باللائمة في انسحابه على رئيس الجلسة ديفد إيغناتيوس كاتب العمود الشهير بصحيفة واشنطن بوست الأميركية, لعدم السماح له بالتعقيب على تعليقات بيريز حول الحرب التي شنتها إسرائيل أكثر من ثلاثة أسابيع على قطاع غزة.

وزعمت الصحيفة أن إيغناتيوس حاول التربيت على كتف أردوغان بعد أن تجاوزت كلمته الزمن المحدد مما حدا برئيس الوزراء التركي إلى رده بيده.

ونسبت الصحيفة إلى كل من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ومشارك آخر لم تكشف عن هويته, التصريح لها بأن إدارة الندوة "لم تكن عادلة فعلا".

من جانبها نقلت صحيفة ذي ديلي تلغراف عن أردوغان القول –في المؤتمر الصحفي الذي دعي إليه على عجل- "إننا بهذه الطريقة التي تدار بها مثل هذه المنتديات لن يتسنى لنا الخروج بالنتائج التي جئنا جميعا من أجلها إلى دافوس, وستلقي بظلالها على جهود تحقيق السلام."

وقد كشفت وكالة الأناضول للأنباء التركية في وقت لاحق أن بيريز اتصل هاتفيا بأردوغان معتذرا عما حدث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة