حماس: استئناف الاستيطان صفعة للمشاركين في أنابوليس   
الأحد 1428/11/30 هـ - الموافق 9/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)

استمرار أعمال البناء في مجمع جبل أبو غنيم الاستيطاني اعتبرته حماس استخفافا بالمشاركين العرب في أنابوليس (الفرنسية)

تواصلت ردود الفعل المنددة باستئناف إسرائيل بناء المستوطنات في الضفة الغربية بعد اجتماع أنابوليس للسلام، حيث اعتبرته حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) صفعة للذين راهنوا على مصداقية والتزام الطرف الإسرائيلي.

وذكر المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن شروع الاحتلال ببناء مستوطنات جديدة فورا بعد الانتهاء من اجتماع انابوليس، مثّل صفعة لكل الذين ذهبوا إلى أنابوليس وراهنوا على مصداقية والتزام الممثل الإسرائيلي.

واضاف أنه مثّل أيضا "استخفافا واضحا بالحضور العربي والدولي الذي جمّل وجه المحتل من خلال هذا اللقاء".

وأعرب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي البروفسور أكمل الدين إحسان أوغلو من جهته في بيان عن إدانته الشديدة لإسرائيل، لقرارها بناء ثلاثمئة وحدة سكنية على جبل أبو غنيم في مدينة القدس.

وطرحت إسرائيل الثلاثاء استدراج عروض لبناء 307 مساكن في حي استيطاني في مستوطنة هار حوما (جبل أبو غنيم) في القدس الشرقية، وأكد نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي للشؤون الإستراتجية أفيغدور ليبرمان أن أعمال البناء ستتواصل "بالسرعة القصوى".

من جهتها انتقدت وزيرة الخارجية الأميركية الجمعة مشروع التوسع الاستيطاني الذي أعقب مباشرة اجتماع أنابوليس الذي انعقد في 27نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قرب واشنطن، بهدف إحياء عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

عريقات: بوش سيأتي غدا ورايس بعهد بأيام(الجزيرة نت)
وقالت رايس على هامش اجتماع وزاري للحلف الأطلسي في بروكسل "لقد قلتها بوضوح إن المرحلة هي لبناء الثقة، وهذا لن يسهم في هذه الثقة".

في السياق نفسه أقام نشطاء سلام فلسطينيون وإسرائيليون مجسما لمستوطنة يهودية على مقربة من مستوطنة معاليه أدوميم، القريبة من القدس في إطار الاحتجاج على الاستمرار في عمليات الاستيطان والتنبيه على استمراره.

وشارك في إقامة المستوطنة الوهمية ثلاثون ناشطا فلسطينيا يرافقهم نشطاء سلام إسرائيليون وأجانب، ورفعوا عليها الأعلام الفلسطينية.

زيارة بوش
في هذه الأثناء قال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن الرئيس الأميركي جورج بوش ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، سيزوران الأراضي الفلسطينية وإسرائيل الشهر المقبل لدعم مفاوضات الحل النهائي.

وأوضح عريقات في تصريحات لإذاعة فلسطينية أن بوش سيزور الأراضي الفلسطينية وإسرائيل بين 9 و11يناير/كانون الثاني القادم.

وذكر عريقات -الذي لم تعلق السفارة الأميركية في تل أبيب على تصريحاته- أن رايس ستصل إلى المنطقة بعد مؤتمر باريس الاقتصادي المقرر في السابع عشر من الشهر الجاري لدعم السلطة الفلسطينية.

وأشار إلى أنها ستلتقي مع القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية "وستتركز مباحثاتها في دفع مفاوضات الوضع النهائي".

مشعل
في سياق آخر بدأ وفد فلسطيني يرأسه رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أمس زيارة إلى السعودية لبحث التطورات مع مسؤوليها بعد اجتماع أنابوليس.

مشعل في السعودية ومستشار لهنية يقول إن الحوار بين فتح وحماس سيؤجل لأسابيع(الفرنسية)
وذكر مصدر مقرب من مشعل أن الأخير التقى عددا من المسؤولين السعوديين دون أن يعطي تفاصيل أخرى.

وفي غزة كشف أحمد يوسف المستشار السياسي لرئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية اليوم، أن الحوار بين حركتي فتح وحماس سيؤجل ريثما تنتهي زيارة الرئيس الأميركي للمنطقة.

وقال يوسف إن "هناك من قال -في فتح- أعطنا فرصة حتى ينتهي مؤتمر أنابوليس وتتشكل رؤية أو موقف لدى الرئيس أبو مازن" مضيفا أن دخول موسم الحج وانعقاد مؤتمر باريس للدول المانحة ساهما في التأجيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة