قتلى بهجمات لتنظيم الدولة وبغارات بالأنبار   
السبت 1436/12/20 هـ - الموافق 3/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)

قتل 24 من أفراد الجيش والحشد الشعبي في هجمات لـ تنظيم الدولة بالقرب من مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراق، بينما قتل مدنيون في غارات وقصف مدفعي للجيش في المدينة.

وأفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن مصدر أمني عراقي- بأن 17 من أفراد الجيش ومليشيا الحشد الشعبي قتلوا وأصيب نحو عشرين في هجوم لتنظيم الدولة استهدف موقعهم جنوب شرق الفلوجة.

وكانت مصادر عسكرية عراقية قد أفادت بمقتل سبعة من الجيش والحشد وإصابة 17، في هجمات للتنظيم بمنطقتي إبراهيم بن علي والنباعي شمال شرق الفلوجة.

وأضافت المصادر أن تنظيم الدولة سيطر بعد اشتباكات عنيفة على مقرات وثكنات عسكرية بمنطقتي النباعي ومعامل الحصى على الطريق بين مدينتي سامراء والفلوجة، واستولى كذلك على ما فيها من أسلحة وعتاد.

من ناحية أخرى، قتل ثلاثة مدنيين وأصيب أربعة في قصف للجيش العراقي استهدف مناطق وسط الفلوجة وفي غربها.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية -عن مصدر بمستشفى الفلوجة- أن قوات الجيش العراقي قصفت اليوم السبت الأحياء السكنية في الفلوجة بالمدفعية الثقيلة ومقذوفات الدبابات، وبشكل عشوائي، ما أسفر أيضا عن تدمير عدد من المساكن.

وفي تطور آخر، أفاد شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية بأن تنظيم الدولة نفذ حكم الإعدام رميا بالرصاص  بحق 15 من عناصره بتهمة التعاون مع الأجهزة الأمنية والعسكرية العراقية وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

يُشار إلى أن قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة قد أوقفت عملياتها لتحرير مدينة الرمادي التي سيطر عليها التنظيم في مايو/أيار الماضي بدعوى ارتفاع درجات الحرارة وافتقار الجنود العراقيين للتدريب على أساليب التنظيم في القتال وخاصة استخدام الألغام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة