واشنطن تجمد أصول ستة تشتبه بعلاقاتهم مع القاعدة   
الأربعاء 28/7/1424 هـ - الموافق 24/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
السيارة التي اغتيل فيها فولي واتهم الزرقاوي بتمويل العملية (أرشيف-رويترز)

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية عن خطوات تجميد أرصدة وممتلكات ستة أفراد تشتبه بأن لهم صلة بتنظيم القاعدة.

ويأتي على رأس هؤلاء الستة الأردني أبو مصعب الزرقاوي الذي تقول واشنطن إن النظام العراقي المخلوع سمح له بإنشاء معسكر لتدريب الإرهابيين.

وذكرت الوزارة في بيان أن هذا الإجراء يبرز الالتزام الدولي بمكافحة تمويل من أسماهم بالإرهابيين.

وقالت الوزارة في قائمة وزعتها أمس إن أبو مصعب الزرقاوي له صلات بتنظيم القاعدة وجماعات متشددة أخرى منها عصبة الأنصار وحزب الله.

وأضافت أن الزرقاوي قدم "دعما ماليا وماديا" لاغتيال الدبلوماسي الأميركي لورنس فولي في العاصمة الأردنية عمان في 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. واتهمت وزارة الخزانة أيضا الزرقاوي بأنه زعيم جماعة التوحيد وهي تنظيم قالت إن له صلات وثيقة بالقاعدة.

أما الخمسة الآخرون الذين أضيفوا للقائمة فهم محمد أبو دهيس وشادي عبد الله وأشرف الدغمة وإسماعيل شلبي وجمال مصطفى الذين قالت الخزانة إنهم جميعا أعضاء في جماعة التوحيد.

وسعت واشنطن أيضا أمس لإضافة أسماء الستة إلى قائمة الأمم المتحدة للمتهمين بتمويل الإرهاب. كما تأمل الولايات المتحدة في تجميد أرصدتهم على مستوى العالم.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد اتهم في كلمة ألقاها في فبراير/ شباط أمام مجلس الأمن الدولي العراق بإيواء الزرقاوي والسماح له بإنشاء معسكر لتدريب الإرهابيين شمال شرق العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة