قتيلان وجرحى بفض الأمن لمظاهرات بمصر   
السبت 1435/4/9 هـ - الموافق 8/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:52 (مكة المكرمة)، 23:52 (غرينتش)

شهدت مصر أمس الجمعة مظاهرات حاشدة عمت مختلف محافظات البلاد استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب تحت شعار "الشعب يكمل ثورته"، وأسفر تدخل الأمن في محاولة لفض التظاهرات عن مقتل متظاهر بمحافظة الفيوم وطفل في المنيا، فضلا عن سقوط عدد من الجرحى.

وقال وكيل وزارة الصحة بالفيوم مدحت شكري إن القتيل يدعى خالد أحمد عبد الله (40 عاما) فيما أصيب شخصان، أحدهما في حالة خطيرة، بطلق خرطوش في الحوض.

اضغط لدخول صفحة مصر

ونقلت رويترز عن مسؤول أمني بالفيوم أن قوات الأمن تعاملت مع المتظاهرين بعد أن أطلقوا عليها طلقات الخرطوش والألعاب النارية، في حين قال شهود عيان إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في وسط المدينة.

وسقط القتيل الثاني وهو طفل يبلغ من العمر 14 عاما يدعى يوسف طه يوسف في قرية دلجا بمدينة ديرمواس بمحافظة المنيا، في اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن المتمركزة بجوار نقطة شرطة القرية، كما أصيب خمسة آخرون نقلوا للمستشفى.

وشهدت القاهرة مظاهرات في أحياء مدينة نصر وعين شمس والألف مسكن والمطرية والمعادي وحلوان والزيتون، واجهتها قوات الأمن بقنابل الغاز المسيل للدموع، وطاردت المتظاهرين إلى الشوارع الجانبية، وانتشرت وحدات من قوات الجيش والشرطة بمحيط ميدان التحرير وسط القاهرة، وعلى مداخل الميادين الرئيسية بالمحافظات.

وفي الإسكندرية قال شهود إن اشتباكات وقعت بين متظاهرين وقوات الأمن سمع خلالها دوي طلقات الخرطوش. وقال مدير المباحث الجنائية في المحافظة اللواء ناصر العبد إن قوات الأمن ألقت القبض على 34 ممن يشتبه بأنهم من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين خلال مسيرات.

وفي محافظة السويس شرقي العاصمة قال شهود إن اشتباكات وقعت بين متظاهرين مؤيدين للشرعية ورافضين للانقلاب وبعض الأهالي استخدمت فيها الألعاب النارية والحجارة، فيما انتشرت قوات من الجيش والشرطة في المدينة.

كما شهدت محافظات بني سويف والبحيرة والجيزة والغربية والشرقية مظاهرات ووقفات احتجاجية ومسيرات رافضة للانقلاب.

التفجيران استهدفا نقطة أمن بأعلى كوبري الجيزة (الفرنسية)

تفجيران
في سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة عن إصابة ستة أشخاص في تفجيرين استهدفا نقطة لقوات الأمن المركزي أعلى جسر الجيزة المعدني, فيما قالت وزارة الداخلية إن التفجيرين أسفرا عن إصابة أربعة فقط هم ضابط وأمين شرطة ومجندان.

ونقلت رويترز عن شاهد عيان قوله إنه كان يقود سيارته ورأى سيارات شرطة متوقفة ثم سمع دوي انفجار فأبطأت السيارات السير ورأوا الجرحى، وعندما تحركوا لنقلهم إلى المستشفى دوى الانفجار الثاني.

وأدان رئيس الحكومة المؤقتة حازم الببلاوي التفجيرين، وقال في تصريح إن "مثل هذه العمليات الإرهابية لن تنجح في العبث بأمن وأمان هذا الوطن، كما أنها لن تثني المصريين عن استكمال خطواتهم الثابتة نحو المستقبل الذي رسموه وطالما حلموا به".

وأضاف الببلاوي أن "مصر ستبقى، أما الإرهاب فمصيره إلى زوال". وقام فريق من محققي النيابة العامة بإجراء المعاينة اللازمة لموقع الانفجار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة